بعد إعفاء المساجين واليتامى.. كويتيون يطالبون أمير البلاد بإعفائهم من القروض – إرم نيوز‬‎

بعد إعفاء المساجين واليتامى.. كويتيون يطالبون أمير البلاد بإعفائهم من القروض

بعد إعفاء المساجين واليتامى.. كويتيون يطالبون أمير البلاد بإعفائهم من القروض

المصدر: نسرين العبوش – إرم نيوز

طالب عدد من النشطاء الكويتيين أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، بإسقاط القروض التي في ذممهم، بعد تكفله بدفع مبالغ مالية لليتامى وسداد ديون الغارمين المحبوسين على ذمة ديونهم من المواطنين والمقيمين، بمناسبة الأعياد الوطنية.

واحتل وسم #نبيها_منك_يبو_ناصر_تسقط_القروض، المرتبة الأولى بين الوسوم في ”تويتر“، حيث اعتبر النشطاء أن المنح التي قدّمها الأمير لليتامى والسجناء، تشكل ومضة أمل لهم للتخلص من القروض التي أنهكتهم.

ولقي الوسم تفاعلًا واسعًا بين النشطاء بسبب الديون التي في ذمتهم من القروض، حيث قالت الناشطة السياسية فرح صادق ”الشعب الكويتي يطلبك يا سيدي ياصاحب السمو يا أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظك الله ورعاك أن تتفضل بمكرمة أميرية ومبادرة إنسانية من قائد الإنسانية.. باسقاط القروض عن أبنائك المواطنين“.

وكتب الناشط والإعلامي بدر عبد العزيز متفاعلًا مع الوسم ”ليس بالضرورة الكل يستفيد من إسقاط القروض لكن هناك شريحة كبيرة القروض تجثم على قلوبهم وهم أولى من بالفلوس الي تروح تبرعات وهم أولى بهذه العدالة وهم أولى بصناعة الفرحة لهم ولأسرهم“.

وغرد الناشط بندر السويط متمنيًا أن يتم الاستجابة لهذا المطلب ”#نبيها_منك_يبو_ناصر_تسقط_القروض الكثير من الأسر الكويتية تنتظر هذا الخبر اللهم فرح الشعب الكويتي بهذا الخبر وبهذه المكرمة الأميرية“.

وذكر حساب باسم ”قطار تويتر“ أنه في حال تم الاستجابة لمطلب النشطاء فإن الكويت ستصبح مثالًا للاقتصاد المنتعش ”إن شاءالله تسقط القروض ويسجل التاريخ أن الشعب الكويتي الوحيد بالعالم ولأول مرة في تاريخ البشرية لايوجد عليه قرض وغير مديون ماليًا ونكون مثالًا لانتعاش الاقتصاد وتجربة ناجحة تدرس في الجامعات العالمية قولوا آمين“.

وانتقد المغرد عبدالله حامد الخصيلي من يعارضون إسقاط القروض قائلًا“إلى كل من يعارض إسقاط القروض بحجه عدم المساواة رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : لايؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه. رواه البخاري ومسلم الشعب في ضيقه مالية بسبب هالديون ، والواجب دعم هذا المطلب حتى لو لست منهم“.

وعرف الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، الذي توّلى مقاليد الحكم في الكويت عام 2006، بسخائه مع شعبه ومع الدول الأخرى، حيث تم تكريمه عام 2014 من قبل الأمم المتحدة ومنحه لقب ”قائد الإنسانية“، ومنح دولة الكويت لقب ”المركز الإنساني العالمي“ بسبب سخائها في التبرعات مع مختلف الدول.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com