هذه هي شروط الفلبين لرفع الحظر عن عمالتها في الكويت

هذه هي شروط الفلبين لرفع الحظر عن عمالتها في الكويت

المصدر: نسرين العبوش - إرم نيوز

وضعت الفلبين اليوم الجمعة شروطًا جديدة على السلطات الكويتية فيما يتعلّق بعمالها، حيث قالت إنها لتأمين الحماية الكافية لهم، ومنع تعرّضهم للاعتداءات، وحرمانهم من حقوقهم.

ومن ضمن الشروط المقترحة من قِبل الخارجية الفلبينية لإبقاء عمالتها في الكويت، إبقاء جوازات السفر لدى السفارة الفلبينية بدلًا من الكفيل الكويتي، إضافة إلى دفع الرواتب من خلال بطاقات الصرّاف الآلي.

وجاءت هذه الشروط ضمن حديث لوزير الخارجية الفلبيني آلان بيتر كايتانو لصحيفة ”CNN philippines“، ونقلتها وسائل إعلام كويتية محلية إلى العربية.

وقال وزير الخارجية الفلبيني إن ”ممارسات بعض أصحاب العمل في الكويت، والتي تتمثل بحجز جوازات سفر العمال، تمنع الفلبينيين من المغادرة، والإبلاغ عن الانتهاكات“، مبينًا أنه ”بموجب قانون جواز السفر الفلبيني للعام 1996 فإن جواز السفر الفلبيني هو مُلك للحكومة في جميع الأوقات، ولا يجوز تسليمه لأي شخصٍ أو كيانٍ آخر، غير الحكومة، أو ممثلها“.

وطالب الوزير أن ”يتم منح العمال رواتبهم من خلال بطاقات الصرَّاف الآلي للتأكد من تقاضيهم رواتبهم، من خلال السجل الإلكتروني في المصارف“.

وأضاف الوزير أن“هناك عدة مشاكل يتعرَّض لها العمال الفلبينيون في الكويت مثل: تأخر، أو عدم دفع الرواتب، ونقل عاملٍ من صاحب عملٍ إلى صاحب عملٍ آخر، وساعات العمل الطويلة، ونقل العمال الفلبينيين من الكويت إلى دولة أخرى في دول مجلس التعاون الخليجي دون موافقة العمال“.

وأضاف الوزير:“نحن نعمل الآن على مذكرة تفاهم مع الحكومة الكويتية لحماية حقوق العمال الفلبينيين، والكويت أبدت حتى الآن ردًا إيجابيًا على الاتفاق المقترح الذي قال إنه يجب أن يكون التزامًا راسخًا، وليس وعدًا فقط“.

يذكر أن هذه الشروط تسري فقط على الفلبينيين الذين يعتزمون العمل في الكويت في حال تم رفع الحظر الذي فرضته بلادهم يوم الاثنين الماضي على إرسالهم إلى الكويت، عقب تصريحات الرئيس الفلبيني ”رودريجو دوتيرتي“ مؤخرًا حول زعم ”انتهاكات تعرَّض لها العمال في الكويت أدّت إلى انتحار العديد منهم، إضافة إلى تعرّض بعض الخادمات لاعتداء جنسي“.

وفيما كانت الفلبين قد طالبت الكويت بمساواة عمالتها التي تعمل لديها بالمواطنين في كل شيء، وفقًا لما تفرضه القوانين الدولية، يأمل العديد من الفلبينيين رفع الحظر، وإنهاء التصعيد من قِبل بلادهم ليتمكنوا من الذهاب إلى الكويت بسبب الفقر الذي يعانون منه في بلادهم، وفقًا لتقارير محلية.

وتقدّر وزارة الخارجية الكويتية عدد العمالة الفلبينية في البلاد بقرابة 170 ألف شخص، يعمل أغلبهم في الخدمة المنزلية، و“تُعتبر الجالية الفلبينية من أقل الجاليات تسببًا في المخالفات“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة