فتاة غزية تصنع من المنصات الخشبية المهملة قطع أثاث فاخرة (صور)

فتاة غزية تصنع من المنصات الخشبية المهملة قطع أثاث فاخرة (صور)

رغم الظروف الصعبة التي يمر بها خريجو الجامعات في قطاع غزة، إلا أن آية كشكو (٢٦ عامًا) خلقت من هذه الظروف مجالاً واسعًا؛ كي تتميز في فنٍ أبدعته منذ عامها الأول في الجامعة الإسلامية قسم الهندسة المعمارية، وعلى الرغم من صغر سنها إلا أنها استطاعت أن تدير إحدى الشركات الكبرى بعقليتها الإبداعية.

تصاميم خاصة

تخرجت كشكو من الجامعة بتقدير أهَّلها للعمل كمحاضرة في قسم الهندسة، وساعدها فيما بعد للعمل في إحدى الشركات الكبرى المختصة في تصميم الأثاث المنزلي، في المنطقة الصناعية شرق مدينة غزة.

وعن بداياتها مع العمل في تصميم قطع الأثاث، تقول كشكو: “استطعت خلال فترة عملي في الشركة أن أصمم الكثير من قطع الأثاث المميزة؛ ما دفع الكثير من الزبائن للتواصل معي من أجل إعداد تصاميم خاصة بهم”.

وكانت آية خلال عملها تدير ما يزيد عن 50 عاملاً في المصنع، وتساعدهم على تنفيذ شكل الأثاث المطلوب بتقنيات عالية ومتميزة.

فكرة مميزة

وتضيف، في تصريح لـ”إرم نيوز”: ” بعد أن حاولت قص قطعة خشبية بالمنشار الحديدي خلال فترة عملي كنت أشاهد الكثير من الشاحنات التي تدخل المنطقة الصناعية والتي كانت محملة بمنصات خشبية وكل شاحنة تضع ما يزيد عن 24 منصة، والتي كانت غالبًا تستخدم لأشياء عادية جدًا كوضع البضائع عليها فقط ومن ثم تكدس بجانب المصانع دون الاستفادة منها”.

ومن خلال عملية حسابية لآية وجدت أن ما يدخل لغزة حوالي 2400 منصة خشبية بما يزيد عن 12 ألف منصة أسبوعيًا دون الاستفادة منها؛ وهو ما شجعها أكثر على صنع قطع أثاث مميزة منها.

وتابعت كشكو حديثها: “من خلال مشاهدتي للكثير من الفيديوهات المتعلقة بالحفاظ على البيئة كنت أرى أشكالاً هندسية مختلفة يمكن صنعها ببساطة من هذه الأخشاب، وهو في الأصل خشب أبيض معاد تدويره”.

إعادة التدوير

بدأت آية بتصميم قطع أثاث خاصة بها خلال استغلال وقت فراغها في المصنع؛  قبل أن تتشجع أكثر للتفكير بشكل جدي في تنفيذ مشروع متخصص في هذا الجانب.

وقالت: “في هذا الوقت أقيمت مسابقة للشباب مختصة في الحلول البيئية شاركت فيها، وحصلت على المركز الأول، وهذا ساعدني أكثر على افتتاح ورشة خاصة بي لصناعة قطع الأثاث”.

وتشير إلى أن ما دفعها أكثر لتنفيذ المشروع، هو أن الفئة الكبرى من سكان القطاع فقراء، ولا يستطيعون تأثيث بيوتهم بسبب الأوضاع المادية الصعبة، ولكن بهذه الإمكانيات القليلة يمكن صنع أثاث جميل وبأسعار زهيدة جدًا.

إمكانيات محدودة

استطاعت آية بإمكانيات محدودة أن تصنع قطع أثاث مختلفة وجميلة، والتي تقوم بتسويقها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وتقول: “بعد أن نفّذت الفكرة، وجدتُ أن هناك إقبالاً كبيرًا من الناس، والكثير منهم يستعينون بي من أجل عمل تصميمات خاصة، وحاليًا أقوم بتصميم موقع خاص بي لبيع المنتجات محليًا وعالميًا”.

وتقوم “آية” بدمج الخطوط العربية وأخشاب الزيتون في تصميماتها، وهو ما يعطيها شكلاً جميلاً عن التصميمات التقليدية، وهي تطمح بأن تفتتح أكبر مصنع في قطاع غزة لإعادة تدوير الخشب الطبيعي المهمل.