تحت بضائع مهربة من سبتة.. تنحني ظهور مغربيات بحثًا عن لقمة العيش – إرم نيوز‬‎

تحت بضائع مهربة من سبتة.. تنحني ظهور مغربيات بحثًا عن لقمة العيش

تحت بضائع مهربة من سبتة.. تنحني ظهور مغربيات بحثًا عن لقمة العيش

المصدر: الأناضول    

على الطريق الرابطة بين مدينة الفنيدق شمالي المغرب ومدينة سبتة الخاضعة للسيطرة الإسبانية، تتحرك نساء يحملن على ظهورهن سلعًا ثقيلة، أرخت بأوزانها بشكل لافت على قاماتهن المنحنية وهن يتحركن بصعوبة.

صورة لفسيفاء غير مكتملة الأركان لمئات المغربيات يمتهن التهريب من سبتة إلى الفنيدق، إذ يحملن فوق ظهورهن أكياسًا ضخمة بها بضائع مهربة.

هؤلاء المغربيات -إضافة إلى قلة من الرجال- يعملن في ”التهريب المعيشي“، وهو مصطلح متداول في الصحافة المغربية يعني أنه تهريب بحثًا على لقمة العيش.

وتقطع النساء مسافة سبعة كيلومترات ذهابًا وإيابًا بين المدينتين، لإفراغ حمولة السلع، وهي منتجات جلبنها من سبتة، التي تشكل مصدرًا لمنتجات متنوعة يتم توجيهها نحو الأسواق المغربية.

رحلة يومية

قبل بلوغهن هذا الحد، تخوض هؤلاء المغربيات رحلة يومية، تبدأ بالوقوف في طوابير طويلة قبالة مركز حدودي بين المغرب وإسبانيا.

في المركز ينتظرن دورهن للعبور نحو سبتة لجلب سلع مختلفة، بهدف تسليمها إلى أصحابها، الذين تعمل هؤلاء النسوة لحسابهم لقاء أجر لا يتعدى 200 درهم مغربي (حوالي 20 دولارًا أمريكيًا) نظير كل حمولة.

رحمة بوعالي، إحدى ممتهنات نقل السلع، قالت ”أمارس هذه المهنة منذ ثلاثين سنة، كنت في البداية أعتمد على حمار لنقل السلع، لكن بعد منعها أصبحت مضطرة لنقلها على ظهري“.

بلهجة مألوفة لدى نساء قرى شمالي المغرب، أضافت رحمة التي بلغت عقدها السادس، ”أعمل على نقل كمية كبيرة من السلع بشكل يومي لصالح التجار الكبار في الأسواق المغربية“.

وعن المقابل الذي تتقاضه لقاء هذا العمل الشاق، أوضحت الستينية المغربية أن أجرها لا يتعدى 100 درهم (نحو 10 دولارات) نظير كل عملية نقل للسلع.

مخاطر عديدة

في الساحة المقابلة للمعبر الحدودي، المعروف لدى المغاربة بـ“باب سبتة“، توجد حركة كثيفة وحضور كبير لنساء يحرسن سلعًا، وأخريات يحزمن رزمًا ثقيلة على ظهورهن؛ استعدادًا لطريق العودة إلى مدينة الفنيدق، فيما تتعالى أصوات سائقي سيارات الأجرة للفت انتباه الراغبين في الانتقال إلى مدينتي الفنيدق أو تطوان المجاورتين.

وتضاف إلى المعاناة اليومية التي تتكبدها هؤلاء النسوة العابرات بشكل يومي إلى مركز ”باب سبتة“، مخاطر محدقة بسلامتهن.

فقد لقيت امرأتان مصرعهما وأصيبت أخريات، في الـ 28 من آب/أغسطس الماضي؛ جرّاء تدافع عند المركز الحدودي، بسبب تدفق أعداد هائلة من ممتهني نقل السلع على المعبر.

معاناة متضاعفة

وترسم سعاد الحمري ذات الأربعين عامًا، صورة قاتمة للوضع الراهن في معبر ”باب سبتة“ الحدودي بقولها، ”في الماضي كان الوضع أفضل بكثير مما هو عليه الآن“.

وأوضحت الحمري أنه ”لم أكن أحتاج لأي وثيقة تثبت هويتي، لكن مع تزايد أعداد ممتهنات التهريب، اعتمدت السلطات الإسبانية إجراءات جديدة تضاعفت معها معاناتنا“.

وتابعت السيدة المغربية أنه ”مع تزايد أعداد ممتهني نقل السلع انخفض الأجر، أضف إليه حالة الازدحام المتكررة عند الحدود“.

 أطراف

ووفق الناشط الحقوقي والإعلامي المغربي محمد سعيد السوسي، فإن ”هناك أربعة أطراف رئيسة في عملية التهريب، هي: النساء اللاتي يعملن في التهريب، والسلطات المغربية، والسلطات الإسبانية، وشبكات التهريب“.

وأضاف السوسي أن ”السلطات الإسبانية تحاول منذ أشهر، تقنين التهريب في المعبر عبر إجراءات مختلفة، أهمها فتح ممر ثانٍ خاص بالمهربين، وتحديد عددهم بـ4000 شخص فقط بعد أن كان العدد يتجاوز 15000 سابقًا“.

وأفاد بأن ”السلطات المغربية تجد نفسها أمام الالتزام باتفاقياتها المختلفة مع إسبانيا من جهة، وبين محاولات امتصاص غضب العاملين في مجال التهريب المعيشي، الذين يجدون صعوبات في العبور إلى سبتة، من جهة أخرى“.

ويتهم منتقدون سلطات البلدين بغض الطرف عن التهريب، إذ تستفيد إسبانيا من بيع منتجاتها، ويشكل التهريب مورد رزق للكثير من المغربيات، فضلًا عن حساسية وضع سبتة، إذ تعتبرها الرباط مغربية وتطالب باستعادتها.

وختم الحقوقي بقوله ”يبقى الطرف الأكثر خطورة والأهم في كل ما يحدث من تصعيد بالمعبر، هو عصابات التهريب التي تضررت بشكل كبير جدًا بعد الإجراءات التي تم تفعيلها، إذ تقلص عدد حاملي البضائع، وارتفعت قيمة نقل الرزم إلى الجانب المغربي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com