بعد قراره حول القدس.. ترامب يغزو الملابس الداخلية في لبنان (صور)

بعد قراره حول القدس.. ترامب يغزو الملابس الداخلية في لبنان (صور)

المصدر: إرم نيوز

ساهم قرار دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، في الإقبال الكثيف على شراء ألبسة داخلية عليها صورة الرئيس الأمريكي، في مدينة صيدا جنوب لبنان.

وقال بائع في مدينة صيدا القديمة: ”هناك إقبال كبير على مثل هذه الألبسة، وعلى الكوفية الفلسطينية منذ إعلان ترامب قراره بالاعتراف بالقدس عاصمة إسرائيل.“

ووسط الازدحام في السوق التجاري بالمدينة، التي يبلغ عدد سكانها نحو 200 ألف نسمة، صرخ البائع وهو يشير إلى صورة ترامب على لباس داخلي للرجال:“مكانه هنا… هاتك مقدساتنا، مكانه المناسب هو أن نرتديه على أقفيتنا“.

وعلى بعد أمتار وقف التاجر أحمد سبليني على باب محله للتحف الشرقية، وهو منهمك مع الزبائن في بيع الكوفيات والأعلام والتحف الفلسطينية.

وقال سبليني متهكمًا: ”إن حماقة ترامب أنعشت السوق المحلية في صيدا… هناك إقبال كبير على كل شيء يتعلق بفلسطين وخاصة الكوفية… كنت أبيع ما بين 5 و10 كوفيات في الأيام العادية، لكن يوم الأحد الماضي بعت أكثر من 100 كوفية.“

وأشار إلى أن المشترين هم من الفئات العمرية كلها خصوصاً من الشبان والصبايا والأطفال، مضيفًا أنه حتى ”الدمى“ في واجهات المحلات تم إلباسها الكوفية أو الزي التقليدي الفلسطيني والحطة والعقال.

وبحسب موقع ”المدن“ الإخباري اللبناني، فإن الكثير من أصحاب محلات الكوفيات تفاعلوا مع الحدث وبدأوا يرددون الأغنية الفلسطينية الشهيرة ”علّي الكوفية علّي ولولح فيها“ لجذب الزبائن.

وقال صاحب مؤسسات العكاوي لبيع الألعاب والهدايا، إن الحركة التجارية ”في الأيام القليلة الماضية كانت على صلة بالحدث الفلسطيني، وارتكزت على بيع كوفيات وأعلام فلسطينية ومجسمات عن المسجد الأقصى، وعلاقات مفاتيح وسبحات ترمز إلى فلسطين، فضلاً عن قمصان عليها صور رسام الكاريكاتور الفلسطيني الراحل ناجي العلي“.

وفي وسط السوق المزدحم، وقف الصيداوي ناصر الأحمد وهو يُلبس حفيديه كوفيتين فلسطينيتين ويقول لهما ”عمدتكما فلسطينيين ولا تنسيا أن لنا أرضاً عربية سليبة“.

وفي ضواحي المدينة الساحلية، رفرفت أعلام فلسطين بكثافة على السيارات وشرفات المنازل وفي الساحات، في حين استبدلت نساء كثيرات حجابهن بكوفية فلسطينية.

كما شوهدت لوحات كثيرة معلقة قرب المحلات والمقاهي والمنازل تقول ”كلنا فلسطينيون وع القدس رايحين“ و“القدس عربية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com