زلزال عنيف يضرب مدينة كرمان جنوب إيران

زلزال عنيف يضرب مدينة كرمان جنوب إيران

المصدر: طهران-إرم نيوز

ذكرت وسائل إعلام رسمية إيرانية أن زلزالا قوته 6.2 درجة أصاب منطقة كرمان في جنوب شرق إيران اليوم الثلاثاء دون أن تتحدث عن أي خسائر.

وقال التلفزيون الرسمي إن الزلزال وقع قرب بلدة هجدك. وقالت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية إن قوة الزلزال 6.1 درجة وإنه وقع على عمق 57 كيلومترا.

وكان زلزال آخر، ذكر التلفزيون الإيراني أن قوته 6 درجات بينما قالت هيئة المسح الجيولوجي إن قوته 5.4 درجة، وقع في غرب إيران أمس الاثنين في المنطقة ذاتها التي شهدت زلزالا قوته 7.3 درجة أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 530 شخصا الشهر الماضي.

ولم ترد تقارير عن وقوع قتلى أو مصابين في زلزال أمس.

وسلط الرئيس حسن روحاني الضوء على مساعي حكومته لتقديم المساعدات والمساكن المؤقتة لضحايا زلزال الشهر الماضي. ويقول منافسون محافظون إن استجابة الحكومة لم تكن بالسرعة أو الكفاءة المناسبة.

تحذيرات

يذكر أن باحثين إيرانين، حذروا من أن زلزالًا في العاصمة طهران سيدمر على الأقل 500 ألف وحدة سكنية ويقتل 250 ألف شخص، حال وقوعه بين ( 6.9 أو 7.1 درجة) على مقياس ريختر، على حد تقديرهم.

وقال مدير كلية الهندسة المدنية والمياه والبيئة في جامعة بهشتي، الدكتور نعمت حسني: ”إن فقدان حياة شخص واحد في أحداث الزلزال مهم جدًا بالنسبة لنا؛ ولكن يجب أن نعترف بوجود فشل في إدارة أزمة الزلازل، واستنادًا إلى السيناريوهات المكتوبة، سيتم تقدير عدد الوحدات السكنية التي سوف تدمر تمامًا، كم عدد الوحدات السكنية تتعرض للدمار بنسب كبيرة، وكم من الناس سوف يفقدون حياتهم، أو كم من الناس يصبحون بلا مأوى“.

وأكد حسني أن التقديرات تشير إلى أن نحو 500 ألف منزل سوف تدمر بشكل كامل بزلزال طهران، فيما يقدر باحثون يابانيون أن 380-400 ألف من أهالي طهران سوف يفقدون حياتهم.

وأوضح حسني: “ في الدراسة التي أجريناها مؤخرًا لأي زلزال مرتقب تتعرض له العاصمة طهران على درجة 6.9، فإن عدد القتلى سيصل إلى 250 ألف شخص“، مضيفًا: ”لذلك تم التركيز على إدارة الأزمات للحد من ضرر الزلزال“.

وأشار إلى أن الأرقام المستمدة من هذه التقديرات يمكن استخدامها للتحضير للتأهب للزلازل، ووفقًا لهذه السيناريوهات، فإن التوقعات بحجم  زلزال قد يضرب  طهران، يتراوح بين 6،9 و 7،1 درجة على مقياس ريختر، والتسارع في أجزاء مختلفة من طهران تصل إلى 6 عشرات من الجاذبية أو 600 سنتيمتر في الثانية المربعة.

شائعة تربك الحياة

وفي مساء يوم الجمعة الماضي، اضطر الآلاف من أهالي العاصمة طهران إلى اللجوء  للحدائق العامة لقضاء ليلة واحدة خارج منازلهم ، بعدما ترددت شائعات عبر مواقع التواصل الاجتماعي تفيد بوجود زلزال خلال اليومين المقبلين سيضرب العاصمة طهران.

وذكرت تلك المواقع إن ”الزلزال المرتقب الذي سيضرب العاصمة طهران سيكون على 10 درجات بمقياس ريختر“، الأمر الذي أثار مخاوف أهالي العاصمة طهران.

ويقدر عدد الإيرانيين في طهران بنحو 16 مليون نسمة، 14 مليون من السكان الأصليين ومليونين من مختلف المحافظات يتواجدون فيها للعمل.

وسارع مركز رصد الزلازل في طهران إلى نفي هذه الأنباء، معتبرًا أن ما نشر في هذا الصدد شائعات تهدف لإثارة الخوف والرعب في نفوس أهالي طهران.

وقال رئيس المركز، علي مرادي: ”في الأساس، مركز الزلازل لا يصدر مثل هذه الرسائل، وأولئك الذين ينشرون هذه الرسائل هم في الواقع يلعبون بالكلمات لخلق الخوف بين الناس“.

وأضاف مرادي: ”الزلزال لا يمكن التنبؤ به، وليس لهذه الإعلانات أساس علمي، ولا ينبغي للناس أن يلتفتوا إلى هذه الرسائل ذات المصدر المجهول، وطلب منهم الامتناع عن إعادة نشرها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com