بيع الخمور في البحرين يعود لواجهة السجال المحلي والخليجي مجددًا

بيع الخمور في البحرين يعود لواجهة السجال المحلي والخليجي مجددًا

عاد الحديث عن بيع الخمور في البحرين مجددًا لواجهة نقاشات مدوني مواقع التواصل الاجتماعي في البحرين وباقي دول الخليج مع انتشار شائعات عن توسيع البلد الخليجي لدائرة المنع المفروضة على بيع الخمور.

وتمنع البحرين شأن غالبية دول الخليج، بيع الخمور على أراضيها باستثناء الفنادق الفخمة المصنفة في درجة أربع وخمس نجوم، حيث تستثنى من قرار الحظر الذي شمل في العام 2014 فنادق الثلاثة نجوم وما دونها.

وسرت أنباء واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي عن شمول دائرة الحظر لفنادق الأربع والخمس نجوم أيضًا، دون أن يصدر أي نفي أو تأكيد لتلك الشائعات التي دخل الوسم الخاص بها قوائم الترند في موقع تويتر بعدة دول خليجية.

ورغم أن بيع الخمور يتم في ذلك النطاق الضيق، إلا أنه يشهد انقسامًا بين البحرينيين الذين يريد بعضهم منع بيع الخمور نهائيًا كتطبيق لتفسيرهم للشريعة الإسلامية، فيما يرى آخرون أن بيعها على نطاق أوسع سيجلب للبلاد مزيدًا من الزائرين من دول الجوار وتعزيز واردات السياحة.

ويعزي مختصون في قطاع السياحة الخليجية، الإقبال الذي تشهده البحرين من دول الجوار الخليجي إلى عدة عوامل، بينها القرب الجغرافي وسهولة التنقل عبر جسر الملك فهد الذي يربط المملكة الصغيرة بالسعودية التي يعيش فيها أكثر من 10 ملايين وافد أجنبي من مختلف الجنسيات والأديان، ويجدون فيها متنفسًا لا يتوفر في السعودية المحافظة.