شيخ كويتي يثير الجدل باقتراحه إنشاء كيان خاص بالقبائل

شيخ كويتي يثير الجدل باقتراحه إنشاء كيان خاص بالقبائل

المصدر: نسرين العبوش - إرم نيوز

أثار شيخ إحدى القبائل في الكويت، جدلاً واسعاً في بلاده عندما دعا إلى إنشاء مجلس لشيوخ القبائل في الكويت قبل أن يواجه انتقادات لاذعة بسبب مقترحه الذي اعتبره كثيرون ”رجعياً“ و“عنصرياً“ ويتعارض مع الحياة المدنية التي وصلت إليها الكويت.

وكان الشيخ مشعل مالك محمد الصباح، قد طالب بإنشاء مجلس لشيوخ القبائل في الكويت يقوم على مبادئ تهدف ”لإبراز الوجه الحضاري للمجتمع الكويتي كمجتمع متلاحم ومتعاضد في كيان الدولة الحديثة“.

وقال الشيخ مشعل خلال الملتقى السنوي الثاني، الخاص بشيوخ وأعيان القبائل في الكويت، الذي استضافه ودعا إليه، إن ”المبادئ الأساسية لاقتراحه تشتمل على دعم القيادة وعدم التعارض مع أي قانون في الدولة بل مساعدتها في القيام بدورها لمعالجة المشاكل التي تواجه أبناء المجتمع، وإنشاء صندوق مالي لدعم أبنائها وتطوير قدراتهم وتزكيتهم للدولة واستثمار أمواله ليعود بالنفع على الجميع، إضافة إلى إبداء الرأي وتقديم التوصيات للجهات المعنية لتدارك الفتن والقضاء عليها قبل نشوبها“.

وقوبل اقتراح الشيخ مشعل بردود فعل واسعة فور الكشف عنه في وسائل الإعلام، حيث أنشأ مغردون كويتيون وسم #مجلس_شيوخ_القبائل على موقع ”تويتر“ للتعبير عن مواقفهم من المقترح الذي لم يجد من يؤيده مقارنة بعدد معارضي إنشائه.

وانتقد مدير الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان، المحامي محمد الحميدي، المقترح القبائلي واعتبره سببا لهدم المجتمعات، قائلاً إن ”أبناء القبائل يعززون الدولة المدنية ومؤمنين بالدستور وقوانين الدولة، وهذه الأفكار تهدم المجتمعات“.

وقال الناشط السياسي الكويتي أسامة مشاري الخشرم، إن إنشاء هذا المجلس هدم للدولة؛ معتبرًا أنه ”إن تم تشكيل هذا المجلس، فيعتبر آخر مسمار في نعش الدولة المدنية التي تحتوي الجميع“.

ووصف الإعلامي الكويتي داهم القحطاني البنود التي نص عليها المقترح القبائلي بـ ”الأفكار الهدامة“، قائلاً: إن ”من أهدافه التصدي للأخطار التي تواجه أبناء القبائل، وأكبر خطر يواجه كل كويتي مثل هذه الأفكار الهدامة“.

وغرد الكاتب الكويتي محمد شريكة عبر حسابه في ”تويتر“، ”الكويت دولة مدنية نظم دستورها العلاقات وأسس المؤسسات الضابطة لمجريات الأمور، لن نعود للماضي بمثل هذه المقترحات“.

وقال المغرد خالد ساير العتيبي عبر حسابه في ”تويتر“، إن ”الكويت في عام 1961 دخلت عصر الدولة المدنية، وفي عام 2017 تعود إلى عصر الدولة القبلية“.

وكتب المغرد الكويتي مهنا الرشيدي عبر حسابه، ”تخلف مابعده تخلف …كلنا أهل وبيت واحد ليش بتسوون مجلس …القبايل جزء من المجتمع ماله داعي المجلس“.

ويقول الشيخ مشعل عن اقتراحه، إن ”المجلس المزمع إنشاؤه سيكون تحت رعاية الدولة ومتوافق مع أنظمتها الداخلية، وسيعطي انطباعاً حضارياً عن الكويت ضد المخاطر التي تحيط بها.. وسيكون بإشراف شيوخ القبائل الذين يتولون إدارة لجان فرعية“.

ويرى أن ”الاعتزاز بالقبيلة ليس من باب العنصرية والوجاهة أو الدعوة الجاهلية، بل إن المحافظة عليها من أشرف الأمور وعنصر استمرار أي دولة مهما كانت قوتها وممتلكاتها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com