اغتصاب فتاة داخل سيارة شرطة في نيويورك

اغتصاب فتاة داخل سيارة شرطة في نيويورك

المصدر: إرم نيوز

يواجه اثنان من رجال شرطة مدينة نيويورك الأمريكية  تهمة الاغتصاب من الدرجة الأولى بعد أن عاشرا فتاة تبلغ من العمر 18 عاماً وهي مكبلة اليدين داخل سيارة شرطة في منطقة بروكلين.

ومن المتوقع أن يقوم الشرطيان ”إيدي مارتينز“ و“ريتشارد هول“ بتسليم نفسيهما مطلع الأسبوع الحالي إلى محكمة بروكلين العليا لمواجهة الاتهام، بحسب صحيفة ”نيويورك بوست“.

ويواجه الشرطيان، وهما من قوة مكافحة المخدرات جنوب بروكلين، حكماً بالسجن لمدة لا تقل عن ثلاث سنوات وتصل إلى 25 عاماً، إذا تمت إدانتهما بالتهمة الموجهة إليهما.

واختتمت هيئة المحلفين الكبرى، يوم الجمعة، الاستماع لشهادات استمرت لمدة أسبوع بما فيها شهادة المدعية التي قالت إن رجليْ الشرطة مارسا الجنس معها رغماً عنها وضد رغبتها، وحدث الاعتداء المزعوم في 15 أيلول/سبتمبر بعد أن ألقيا القبض عليها لحيازتها مخدر الماريجوانا، وعقاقير مضادة للقلق في حي باث بيتش.

وقالت المدعية، عبر محاميها مايكل ديفيد، إن الشرطيين اصطحباها إلى موقف سيارات مطعم ”تشيبتول“ في جزيرة كوني، حيث اغتصبها ”مارتينز“ وأجبرها على ممارسة الجنس مع زميله .

وينص قانون ولاية نيويورك على أنه يمكن اتهام أي شخص بجناية حتى لو لم يرتكبها فعلياً، إذا قام  بالتضامن مع شريكه الذي قام بفعل ذلك.

وطبقًا لمصادر في الشرطة، فقد أصرَّ رجلا الشرطة في محادثات مع زملاء لهما على أن ممارسة الجنس مع المدعية تمت بالتراضي.

وأوضح ”مارك بيدرو“ محامي ”مارتينز“ أن الأمور قد تتغير مع استمرار إجراءات المحكمة، مشيرا إلى أن الادعاءات المتكررة والعلنية من قبل محامي المدعية تحتاج للتمحيص ودعمها بأدلة موثَّقة قادرة على الصمود أمام التحقيقات.

وأشاد محامي المدعية بإعلان المتحدث باسم شرطة نيويورك توقيف ”مارتينز“ و ”هول“ عن العمل.

وفي تغريدة لها تحت الاسم المستعار ”آنا تشامبرز“ مرفقة بمقال الصحيفة قالت المدعية: ”هذا أمر جيد“.

وأوضح محاميها مايكل ديفيد في بيان: ”استناداً إلى مقال صحيفة نيويورك بوست، يؤكد هذا صحة ما قالته موكلتي دومًا، وهو أنها تعرضت للاختطاف، وتم اغتصابها بوحشية وهي مكبلة  اليدين، ومن ثم ألقيت على قارعة الطريق من قبل اثنين من رجال الشرطة أثناء وجودهما في الخدمة. كما نتوقع أن يقوم مفوض الشرطة باتخاذ إجراءات فورية لطرد هذين الشرطيين“.

وأضاف:“ نطالب بالوقف الفوري لكل هذا التشهير وتلطيخ سمعة الضحية نتيجة لهذا الاعتداء اﻷثيم، ونتطلع إلى إدانة هذين الشخصين“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة