منوعات

23 برلمانيًا سويديًا يكشفون تعرضهم لاعتداءات "لا أخلاقية"
تاريخ النشر: 26 أكتوبر 2017 20:30 GMT
تاريخ التحديث: 26 أكتوبر 2017 20:30 GMT

23 برلمانيًا سويديًا يكشفون تعرضهم لاعتداءات "لا أخلاقية"

خرج آلاف المواطنين إلى الشوارع خلال عطلة نهاية الأسبوع في مدن في السويد للتظاهر ضد الاعتداء الجنسي.

+A -A
المصدر: د ب أ

كشف حوالي 25 من أعضاء البرلمان السويدي عن تعرضهم لاعتداءات ”لا أخلاقية“، حيثُ كانت بعض الحالات على أيدي زملائهم، وفقًا لاستبيان أجرته صحيفة ”اكسبرسن“، اليوم الخميس.

وقالت زعيمة حزب الوسط آنى لوف:“إضافة إلى رسائل الإنترنت المبطنة بإيماءات جنسية، فإن أشخاصًا وضعوا أيديهم على جسدي بصورة غير مرغوب فيها خلال الفعاليات السياسية“.

وأرسلت الصحيفة الاستبيان إلى 347 برلمانيًا وبرلمانية، حيثُ استجاب للاستبيان حوالي 101، ذكر منهم 23 عضوًا أنهم تعرضوا لاعتداء جنسي خلال حياتهم السياسية، ومعظمهم من النساء.

وعلى ذات الصعيد، جذبت وزيرة الخارجية السويدية مارجوت فالستروم، في الأسبوع الماضي، الانتباه في رد فعلها تجاه حملة ”#مي تو“ بالعربية ”أنا أيضًا“، التي انتشرت مؤخرًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إذ صرحت لوسائل الإعلام أن التحرش الجنسي يحدث في الدوائر السياسية النخبوية.

وخرج آلاف المواطنين إلى الشوارع خلال عطلة نهاية الأسبوع في مدن في السويد للتظاهر ضد الاعتداء الجنسي.

من جهة أخرى، تبنى البرلمان الأوروبي ، اليوم الخميس، قرارًا يهدف إلى إنشاء ”قوة مهام من خبراء مستقلين“، عقب تواتر تقارير إعلامية أن الهيئة التشريعية صارت ”مرتعًا للتحرش“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك