بعد إثارتها للجدل في الأوساط التعليمية.. السيسي يأمر بوقف تجربة ”المدارس اليابانية“

بعد إثارتها للجدل في الأوساط التعليمية.. السيسي يأمر بوقف تجربة ”المدارس اليابانية“

المصدر: دعاء مهران - إرم نيوز

أعلن وزير التربية والتعليم المصري، طارق شوقي، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، طلب عدم البدء في تجربة المدرسة اليابانية في الوقت الحالي، وتأجيلها لوقت آخر تكون قد اكتملت فيه بشكل أفضل.

وأضاف أن السيسي يرى تأجيل البدء في المدارس اليابانية دون تحديد موعد لذلك، وأنه من الأفضل أن تكون البداية صحيحة، ويجب أن تكون هناك شفافية في اختيار الطلاب والمدرسين.

وقال شوقي ”إننا لا نريد أن نبدأ بالمدارس اليابانية ونحن لسنا مستعدين بشكل كامل“.

وأضاف: ”لسنا مستعدون لأن نضع على المدارس اليابانية بشكلها الحالي اسم الرئيس أو أنها ضمن المشروع الرئاسي، لأننا لم نكملها على أكمل وجه، لأن الرئيس لا يريد أن يبدأ الدراسة بها وهي لم تكتمل بنسبة ١٠٠٪“.

وجاء ذلك بعدما وجّه السيسي، الأربعاء، بوضع برنامج ”متميز“ وتشكيل لجنة متخصصة من أساتذة علوم الاجتماع والنفس والرياضيات واللغات؛ لاختيار التلاميذ والمعلمين المناسبين للمدارس اليابانية، بما يضمن تحقيق تلك المدارس للنتائج المرجوة.

وأثارت المدارس اليابانية بمصر، الكثير من الجدل منذ الإعلان عنها، وهو نظام تعليمي يطبق أسلوب ”توكاتسو“، لتقدم نظاما تعليميا موازيا للمدارس الأمريكية والبريطانية والألمانية والفرنسية في مصر.

ومنذ أن أعلنت وزارة التربية والتعليم المصرية عن بدء التقدم لهذه المدارس وهناك جدل كبير بين أولياء الأمور وخبراء التعليم حول جدوى هذه المدارس، خاصة أنها تطبق المناهج المصرية وتعتمد نظام ”توكاتسو“ التربوي.

وكان شوقي قد أعلن فى شهر يونيو/حزيران الماضي، إنه من المقرر فتح 28 مدرسة يابانية في مصر خلال الأيام المقبلة، وأكد أنه أرسل 40 معلما إلى اليابان لتدريبهم على طرق التدريس في المدارس، ولكن فى شهر أيلول/ستمبر الماضى، فاجأ وزير التربية والتعليم، أولياء الأمور بأن عدد المدارس اليابانية التي سيتم افتتاحها هذا العام 8 مدارس فقط، فى مختلف محافظات الجمهورية، مشيرا إلى أن هناك مدارس أخرى تحت الإنشاء فى بعض المحافظات وسيتم افتتاحها خلال العام الدراسي المقبل.

وظهر التخبط مرة أخرى، عندما أعلن الوزير بأن الدراسة، ستبدأ فى تلك المدارس يوم الأحد الماضي، ولكن هذا لم يحدث أيضا ، رغم تأكيد وزير التعليم على بدء الدراسة في موعدها.

وقال الخبير التربوي الدكتور كمال مغيث، إن ”فكرة المدارس اليابانية، ليست واضحة منذ البداية،  وأنه لم يكن هناك دراسات كافية لبدء التجربة فى مصر، مضيفا أن تصريحات وزير التربية والتعليم، بأن المدارس اليابانية، سوف تدرس على طريقة اليابان، كان يدل على أن تلك المدارس تبيع الوهم للمصريين“، على حد قوله، مشيرا إلى أنه ”ليس هناك ما يسمى بالتدريس على الطريقة اليابانية“.

وأضاف مغيث لـ ”إرم نيوز“ أن ”تهافت المصريين على إلحاق أبنائهم بالمدارس اليابانية يعتبر نتيجة لبدء شكوك المصريين فى كل صيغ التعليم المتاحة“، معتبرا أن ”طريقة التدريس فى مصر أصبحت تعتمد على التلقين، مما دفع الكثير من الأباء للتقديم في تلك المدارس أملا أن تعوضهم المدارس المصرية“.

وقال الدكتور سمير غطاس، عضو لجنة التعليم بالبرلمان، إن ”هناك الكثير من التخبط فى قرارات إنشاء المدارس اليابانية، منذ الإعلان عنها“، مطالبا وزارة التربية والتعليم، بتوضيح كل ما يتعلق بهذه المدارس، وأن يكون شأنها كجميع المدارس الحكومية الأخرى، مؤكدا أن عدم التوضيح لأولياء الأمور، سيتسبب فى حدوث الكثير من الجدل بشأنها.

وأضاف غطاس لـ ”إرم نيوز“ أن ”عدم خروج وزير التربية والتعليم ، لشرح مفهوم المدارس اليابانية سبب الكثير من الجدل حولها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com