ابتكار حقيبة تستخدم كسرير للبالغين للهروب من ضغوط العمل اليومية (صور)

ابتكار حقيبة تستخدم كسرير للبالغين للهروب من ضغوط العمل اليومية (صور)

يقع الكثير من الموظفين في الوقت الحاضر فريسة سهلة للضغط العصبي، بسبب إيقاع الحياة المحموم ومهام العمل وضغوطه التي لا تنتهي.

ووفقاً لموقع “أوديتي سنترال” الأمريكي، ظهر على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الفترة الأخيرة ابتكار جديد يسمّى “حجرة الراحة”، وهذا الابتكار مستوحى من فكرة حقائب حمل الأطفال الرضع، ولكن مبتكري هذه الغرفة المتنقلة يزعمون أنها مخصصة للبالغين، لكي يتمكنوا من الهروب من الضغوط اليومية.

وتكمن عبقرية هذه الغرفة في إمكانية استخدامها للهروب من ضغوط الحياة، وأخذ قسط من الراحة في أي وقت وأي مكان، فمن الممكن أن يتم استغلالها في قيلولة سريعة أثناء فترة العمل، أو لقراءة فصل من كتابك المفضل بعيداً عن الضوضاء المتواجد في الأماكن المزدحمة والمزعجة، ويمكن أيضاً أن تستخدم داخل هذه الحجرة الصغيرة حاسوبك لمشاهدة فيلم أو بعض المقاطع التلفزيونية المفضلة.

وتتميز هذه الغرفة بسهولة الحمل والاستخدام تماماً، مثل حقائب حمل الأطفال، إلا أنه يوجد بها بعض المميزات الأخرى، حيث يسهل استخدامها في مكتب العمل، أو المنزل، أو حتى الشارع، وكل ما عليك القيام به هو إخراجها من حقيبة الكتف الصغيرة التي تحملها وطرحها على الأرض والدخول داخلها لأخذ قسط من الراحة، حيث أن تجهيز الحجرة أمر لا يتعدى ثواني معدودة.

وبالإضافة إلى سهولة استخدامها، هناك بعض المميزات الأخرى التي تعمل على توفير أكبر قدر من الراحة لمستخدم هذه الغرفة، حيث تم تصنيعها من قماش عالي الجودة، لحجب دخول الضوء الخارجي داخل الغرفة بنسبة 99%، ويوجد في الغرفة “جيب” قابل للبسط ليسمح لمستخدمها بفرد القدمين، بالإضافة إلى وجود وسادة هوائية، مما يضمن قسطًا مريحًا من النوم داخلها.

 وحرص القائمون على هذا الابتكار، على توفير مصباح صغير داخل الغرفة للسماح لمستخدمها بالقراءة داخلها.