باكستان ترفض قانونا يحظر زواج الفتيات القصر

باكستان ترفض قانونا يحظر زواج الفتيات القصر

رفض أعضاء مجلس الشيوخ الباكستاني اقتراحا لرفع سن الزواج القانوني للنساء من 16 إلى 18 عاما بعد أن اعتبروه “غير إسلامي”.

وقال عضو مجلس الشيوخ محمد جواد عباسي عن حزب الرابطة الإسلامية الحاكم الخميس “إن مجلس الشيوخ صوت ضد الاقتراح بالإجماع هذا الأسبوع”.

وقال عباسي إنه “وفقا للأعراف الإسلامية، من المفهوم أن الفتاة تصبح بالغة بين سن الـ12 والـ16، فكيف بهذه الحالة نستطيع نحن أن نحدد سنا للزواج”.

ويعد زواج القاصرات شائعا في بعض المناطق المحافظة في باكستان، وتكافح النساء منذ عقود لنيل حقوقهن.

وباءت محاولة سابقة لتعديل قانون الزواج العام الماضي بالفشل بعد أن رفضتها هيئة دينية اعتبرت التعديل المقترح نوعا من “التجديف” وضد تعاليم الإسلام.

وقال مجلس الفكر الإسلامي “إنه لا يوجد سن محدد للزواج في الشريعة الإسلامية، فأي شخص يمكنه الزواج متى بلغ أو بلغت، والبلوغ لا يمكن تحديده بسن محدد”.

لكن نشطاء حقوقيين انتقدوا القرار بشدة.

وقالت الناشطة هينا جيلاني إنه “ينبغي على أولئك الذين عرقلوا التعديل أن يخجلوا من أنفسهم”.

وتابعت أن “تفسيراتهم خاطئة”، مشيرة إلى أن “الأطباء يعارضون بشكل واضح الزواج المبكر للفتيات الصغيرات لأسباب صحية”.

وأضافت قائلة: “سنواجه هذا الفكر المتطرف والأصولي وسنتظاهر”.