قاض يزوج إماراتية رغم رفض أشقائها العشرة

قاض يزوج إماراتية رغم رفض أشقائها العشرة

المصدر: فريق التحرير

توجهت الفتاة (ع.أ) في إمارة رأس الخيمة بدولة الإمارات، إلى المحكمة، لتعرض قضيتها على القاضي، المتمثلة برفض والدها وأشقائها تزويجها لأي خاطب يتقدم لها وتتوفر فيه مواصفات الزوج المثالي.

وبعد سماع القاضي لقصتها، وبلوغها سن الـ 45 عاماً، ورغبتها بالتخلص من حياة العزوبية، لتصبح زوجة وأماً، بادر لتزويجها من شاب طبيب رغم معارضة أهلها، فما كان من أشقائها العشرة إلا أن قاموا بنهرها بشدة وحاولوا الاعتداء عليها بالضرب في مبنى المحكمة في رأس الخيمة، بعد أن اجتمعوا في المحكمة تحت دعوى “عضل” رفعتها البنت ضد والدها.

ويرجع سبب رفض عائلتها الشاب الطبيب، بذريعة أنه غير مناسب لها من الناحية الاجتماعية والدراسية والنسب أيضاً كونه يتيم الوالدين وتربى منذ صغره على يد والدتها.

إلا أن المحكمة لم تأخذ بأقوال والدها وأشقائها، وحكمت بكفاءة الخاطب المتقدم، وتولت زواجها، رغم اعتراض والدها وطعنه بالحكم الصادر بمحكمة الاستئناف.

ووفقاً للمحامي إبراهيم الحوسني، “تعتبر قصص زواج الفتيات دون موافقة الأولياء، والتي تتخذ شكل قضايا العضل في كثير من الأحيان، مأساة حاضرة في حياتنا ومحاكمنا كل يوم، فبناتنا يعانين من مسألة عدم قدرتهن على الزواج من شخص في حالة رفض الولي”.

مضيفاً، أن كثيراً من الحالات التي يتم رفض ولي الأمر تزويج ابنته تدخل ضمن ( مسألة الشرف وخرق القانون الأسري ).

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع