توثيق 21 ألف حالة خلال شهر.. مصر تحارب الطلاق بتشريعات جديدة

توثيق 21 ألف حالة خلال شهر.. مصر تحارب الطلاق بتشريعات جديدة

المصدر: محمد ربيع – إرم نيوز

شكل إعلان قطاع مصلحة الأحوال المدنية في وزارة الداخلية المصرية، استخراجها 21 ألف وثيقة طلاق خلال الشهر الماضي فقط، صدمة كبيرة لدى الأوساط الحقوقية، والمنظمات المهتمة بشؤون المرأة.

وتسعى الجهات المعنية في مصر إلى مواجهة الظاهرة من خلال طرح مقترحات تشريعية جديدة لإقرارها برلمانياً، محاولة من خلالها تضييق الخناق على أسباب الطلاق.

وقالت عضو اللجنة التشريعية في البرلمان المصري، عبلة الهواري، إن نسب الطلاق ارتفعت خلال الفترات الماضية داخل الأُسر المصرية بشكل خطير، مبينةً أن “أسبابها متعددة تتعلق بالطلاق الشفوي وانتشاره بشكل متزايد دون وجود رادع قوي له، إلى جانب الظروف الاجتماعية والاقتصادية، وغياب التوعية الأسرية اللازمة سواء للزوج أو الزوجة”.

ونوّهت في الوقت نفسه إلى حرص البرلمان على عقد اجتماعات مع منظمات المرأة، والمجلس القومي حالياً لدراسة تلك الظاهرة.

وكشفت الهواري لـ”إرم نيوز”، أن “هناك مقترحًا جديدًا بمشروع قانون الأحوال الشخصية يشمل 5 أبواب تضم 224 مادة من بينها مواد تقنن عملية الطلاق وتحدّ من أسبابها ستتم مناقشته خلال الأسابيع القليلة المقبلة”، لافتة إلى أن “مشروع قانون الأسرة الجديدة مهم للغاية؛ كونه يعالج العوار والثغرات التي توجد في قانون الأحوال الشخصية الحالي، ويضع أسس للعلاقة بين الزوج والزوجة لتوضيح الحقوق والواجبات كاملة، إلى جانب معالجته لعدة نقاط تخص مراحل ما بعد الطلاق”.

وأكدت أستاذة علم الاجتماع في المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية، الدكتورة سوسن فايد، أن “هناك قصوراً في الجانب التشريعي فيما يتعلق بتقنين الطلاق وأسبابه، بالإضافة إلى ضعف دور المؤسسات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني في دراسة الظاهرة ووضع حلول لها”.

وأضافت فايد لـ”إرم نيوز”، أن “زيادة الطلاق في الأسر المصرية سببها الأفكار التي تطرحها الدراما المصرية من سلوكيات خاطئة تجاه ما يتعلق بتمكين المرأة، أو مفهوم التحرر وغيرها، إلى جانب البعد الاقتصادي، ومعاناة الأسر من الفقر، وغياب ثقافة الزواج، ومفهوم الأسرة، وانتشار الإدمان في المجتمع”، لافتة إلى أن “عددًا من المهتمين طرحوا على صانع القرار المصري الكثير من الدراسات التي تعالج الطلاق المبكر وزيادة نسبه، لكنها قُوبلت بتهميش كبير وعدم اهتمام”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع