متداولة
تعبيريةمتداولة

ولاية أمريكية تقر "عقوبة نادرة" للمدانين بجرائم جنسية

وافق المشرعون في ولاية لويزيانا الأمريكية على تشريع يقضي بإخضاع مرتكبي جرائم جنسية بحق أطفال لعمليات جراحية لإخصائهم، في إجراء قد يكون الأول من نوعه في الولايات المتحدة إذا وافق عليه حاكم الولاية وتحوّل إلى قانون.


ويسمح مشروع القانون، الذي أقره برلمان الولاية بأغلبية ساحقة، الاثنين، للقضاة بإصدار أمر بإخصاء المدانين بارتكاب جرائم جنسية معينة تقتضي تشديد العقوبة، ومنها اغتصاب أطفال تقل أعمارهم عن 13 عاما.

وسيُعرض مشروع القانون الآن على الحاكم الجمهوري جيف لاندري. ولم يرد مكتب لاندري على الفور على سؤال عن احتمال توقيعه على التشريع.

ولدى عدد قليل من الولايات، منها لويزيانا وكاليفورنيا وتكساس، بالفعل قوانين تمنح القضاة سلطة إصدار أوامر بالإخصاء الكيميائي في بعض الحالات، وهو إجراء أقل تدخلا يتضمن تناول أدوية مثبطة للهرمونات.

لكن لويزيانا قد تصبح أول ولاية تسمح للقضاة بفرض الإخصاء الجراحي كعقوبة، وذلك وفقا للجمعية الوطنية لقوانين الجرائم الجنسية العقلانية، وهي مجموعة ناشطة عارضت مشروع القانون.

أخبار ذات صلة
الجزائر تشدد عقوبة مسربي المعلومات والوثائق السرية إلى المؤبد

ويتطلب مشروع القانون قرارا من خبير طبي تعينه المحكمة بأن المدعى عليه "لائق لإجراء عملية جراحية"، قبل أن يأمر القاضي بهذا الإجراء.

ويقول معارضون إن العقوبة وحشية، وإن الإخصاء الجراحي على عكس الإخصاء الكيميائي، لا يمكن التعافي منه.
وقالت ساندي روزيك، المتحدثة باسم الجمعية الوطنية لقوانين الجرائم الجنسية العقلانية، في بيان، إن العقوبة "في أحسن الأحوال غير فاعلة، وفي أسوأ الأحوال همجية".

واستقى التشريع معظم الدعم له من الجمهوريين الذين يهيمنون على المجلس التشريعي في لويزيانا، لكن السيناتور الديمقراطية ريجينا بارو هي التي تقدمت به. وقالت باور في جلسة استماع، الشهر الماضي: "أريد الاطمئنان أن أطفالنا آمنون".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com