اعترافات الأمير هاري تتحول لسلاح في أيدي المتطرفين ضد الجيش البريطاني

اعترافات الأمير هاري تتحول لسلاح في أيدي المتطرفين ضد الجيش البريطاني

تتوالى المفاجآت "الصادمة" حيال مذكرات الأمير هاري، التي كان آخرها سببًا في استهداف الأمير بالتهديدات ومطالبات بمحاكمته، بعد أن حولها بعض "المتطرفين" لسلاح ضد الجيش البريطاني، وفقا لـ"ديلي ميل" البريطانية.

تصريحات هاري في أفغانستان سمحت للمتطرفين مثل تشوداري بإثارة الكراهية.. أدعو الدوق إلى إصدار بيان يعبر فيه عن تواضعه.
توبياس إلوود، نائب بريطاني عن حزب المحافظين وضابط سابق

واعترف الأمير هاري في مذكراته، بعنوان "SPARE"، بقتل 25 شخصا في أفغانستان حينما كان في الجيش البريطاني، ما أشعل مطالب بمحاكمته على أفعاله التي ارتكبها بينما كان طيارًا مساعدًا لطائرة هليكوبتر قبل عقد من الزمان.

وفي مذكراته، قال هاري إنه يعتبر المقاتلين الأعداء في أفغانستان "أشرارا تم التخلص منهم قبل أن يتمكنوا من قتل الأخيار"، مشيرًا إليهم بـ"قطع الشطرنج التي تمت إزالتها من اللوحة".

واستغل الداعية البريطاني المتطرف أنجم تشوداري، الإثنين، انتقاد هاري للتلميح بأن القوات البريطانية المنتشرة في الدول الإسلامية ستواجه الآن "مخاطر متزايدة على سلامتها".

وزعم الداعية، الذي حُكم عليه بالسجن لمدة 5 سنوات ونصف في 2016 لدعم داعش، أن ما كشف عنه هاري كان بمثابة "تحذير" للجنود المسلمين، وادعى أن الانضمام للجيش البريطاني سيكون عملا من "أعمال الردة والخروج عن الإسلام".

واستشهد بتحليلات الخبراء العسكريين والأمنيين الذين توقعوا أن تؤدي تصريحات واعترافات هاري المستفزة بتأجيج المخاطر على القوات البريطانية المنتشرة في الدول الإسلامية.

وحمل متظاهرون في جامعة في هلمند جنوب أفغانستان، صورة هاري وعلى وجهه علامة "X" حمراء.

اعترافات الأمير هاري تتحول لسلاح في أيدي المتطرفين ضد الجيش البريطاني
الأمير هاري: عائلتي تعاونت مع "الشيطان" لتشويه سمعتي

ومن جانبه قال توبياس إلوود، النائب البريطاني عن حزب المحافظين والضابط السابق في الجيش، إن تصريحات هاري في أفغانستان سمحت للمتطرفين مثل تشوداري "بإثارة الكراهية"، داعيًا الدوق إلى إصدار بيان يعبر فيه عن تواضعه.

وقال الأستاذ سيد أحمد سيد: "أعمال الوحشية التي ارتكبها الأمير هاري وأصدقاؤه وأي شخص آخر في أفغانستان قاسية ومرفوضة، وسيتذكرها التاريخ".

وقال الملا عبد الله، الذي فقد أربعة من أفراد عائلته في ضربة جوية بريطانية عام 2011: "نطلب من المجتمع الدولي محاكمة هذا الشخص، ويجب أن نحصل على تعويض عن خسائرنا، فقد فقدنا منزلنا وحياتنا وأفراد عائلتنا، وفقدنا مصدر رزقنا وأحباءنا".

ومن جانبه سعى محمد قاسم، المدير الإعلامي لحاكم هلمند التابع لطالبان لاستغلال الموقف وأشار إلى أن مذكرات هاري "كشفت الوجه الحقيقي للعالم الغربي".

اعترافات الأمير هاري تتحول لسلاح في أيدي المتطرفين ضد الجيش البريطاني
ريشي سوناك يدخل على خط الأزمة بين هاري والعائلة الملكية البريطانية

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com