السودان.. الكشف عن تفاصيل جديدة بشأن الطبيب المفقود و"زواجه سرًا"

السودان.. الكشف عن تفاصيل جديدة بشأن الطبيب المفقود و"زواجه سرًا"

نفت أسرة الطبيب السوداني المفقود عامر حسن محمد أحمد، العثور عليه، بعد اختفائه، الخميس 19 كانون الثاني/ يناير.

وقال بيان مشترك أصدرته أسرة الطبيب المفقود "عامر"، وأسرة زوجته ندى محمد حسين: "معظمكم تابع حادثة اختفاء ابننا العزيز الطبيب عامر حسن محمد أحمد يعقوب (40 عامًا) في ظروف غامضة عقب خروجه من منزل خاله بالمعمورة، صباح الخميس 19 يناير 2023، بسيارة كامري 2009 خ3/ 78614 ولم يعد حتى الآن".

هددت ندى محمد حسين، زوجة الطبيب المختفي، باتخاذ إجراءات قانونية بحق "جميع من يخوض في حادثة اختفائه"

وأضاف البيان: "ظللنا نبحث عنه مُنذ تاريخ خروجه، إلى أن وصلتنا معلومات من مصادر أمنية تم التواصل معها عبر جهود الأسرة والأصدقاء، يوم الأحد 22 يناير، تؤكد العثور عليه، الأمر الذي تسبب في تضليلنا وتضليل الرأي العام السوداني، وسرت بعدها شائعات مغرضة على نحو لافت تتحدث عن اختفائه بسبب زواجه سرًا".

وأكدت الأسرتان عدم العثور على الطبيب المفقود أو سيارته أو أي من متعلقاته، وقالت إن "كل ما راج من العثور عليه أو زواجه محض شائعات مغرضة لا تمت للحقيقة بصلة، ساهمت -للأسف- في تضليل الرأي العام".

وناشد البيان "كافة المسؤولين بجميع أجهزة الدولة، ورواد التواصل الاجتماعي كافة، مواصلة جهودهم لأجل العثور عليه".

وكانت أسرة الطبيب السوداني، عامر حسن محمد أحمد، اختصاصي طب المجتمع، أبلغت قسم شرطة الخرطوم شرق، الجمعة الماضية، بأن ابنها اختفى في ظروف غامضة، بعد خروجه من منزله بضاحية الجريف، صباح الخميس الماضي".

وأشارت الأسرة إلى أن الطبيب المختفي "عاد إلى السودان من مقر عمله في المملكة العربية السعودية، لقضاء إجازته السنوية مع أسرته في الخرطوم".

وقبل أيام، نقلت وسائل إعلام محلية، عن الأسرة، أن الجهات الأمنية أبلغتهم بالعثور على ابنهم المختفي.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي بعدها حديثًا حول العثور على الطبيب متزوجًا بالسر من زوجة ثانية.

السودان.. الكشف عن تفاصيل جديدة بشأن الطبيب المفقود و"زواجه سرًا"
بعد فتوى "زواج السر".. الشرطة السودانية تعثر على الطبيب المفقود عريسًا

وهددت ندى محمد حسين، زوجة الطبيب، باتخاذ إجراءات قانونية بحق "جميع من يخوض في حادثة اختفائه".

وأضافت زوجة عامر عبر "فيسبوك": "هذا ليس بعيدًا، إذا كانت سيدة المؤمنين ما سلمت من قصة الإفك، أرجو أن تشيّرو البوست، وأتمنى من الناس أن تتعامل بصورة راقية، وألا تخوض في أعراض الناس.. ولا تؤلّف القصص الوهمية".

وتابعت: "أحب أن أؤكد للجميع أن كل البوستات المنتشرة كاذبة، وتخلو من الصحة، وأن أي تعليق له تأثير سلبي على الأسرة سيكون مراقبًا أمنيًا.. وستتخذ الأسرة الإجراء القانوني المناسب مع صاحب البوست".

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com