دبي.. طعنها 66 طعنة وحطم حوض سمك على رأسها بسبب إهانة

دبي.. طعنها 66 طعنة وحطم حوض سمك على رأسها بسبب إهانة

المصدر: فريق التحرير

حكمت محكمة الجنايات في دبي بدولة الإمارات بالمؤبد على حارس أمن آسيوي، أقدم على طعن امرأة آسيوية 66 طعنة في مناطق متفرقة من جسدها، ثم حطم حوض سمك زجاجي على رأسها.

وارتكب الجاني جريمته بعد أسبوع واحد فقط من التحاقه بالعمل، مبررا فعلته بقيام المجني عليها بإهانته ووصفه بـ“المعتوه“، وركلها دلو مياه كان يستخدمه في التنظيف، بحسب أقواله بعد استجوابه من قبل الشرطة.

ووفقا لصحيفة ”الإمارات اليوم“، فإن الجريمة وقعت فبراير/شباط الماضي، حيث أنكر المتهم تعمده قتل المجني عليها، موضحا أنهما كانا يتشاجران، وقتلها بطريق الخطأ، حيث اكتشف صديق المجني عليها الجريمة عندما عثر على الجثة غارقة في الدماء بغرفة النوم داخل شقتها، في بناية تقع بالحي الإنجليزي في المدينة العالمية.

وفي التفاصيل، روى صديق المجني عليها الذي يقيم معها في الشقة منذ عامين، أمام النيابة، القصة، مبينا أن صديقته توقفت عن العمل منذ أن انتقلا للعيش معا، وتركها الساعة السابعة والنصف صباحًا يوم الحادث، بعد أن احتسيا القهوة.

وتابع، أنه عند الساعة الواحدة ظهرًا، اتصلت به وطلبت منه سداد فاتورة الإنترنت قبل عودته، مضيفًا أن باب الشقة كان مواربا عند عودته، ليفاجأ بها ملقاة على وجهها وغارقة في دمائها.

وقال شاهد من الشرطة، إن القاتل حاول تضليلهم، حيث أبدى حماسة معهم أثناء التحقيقات على مدار يومين، وساعدهم في استجواب سكان البناية، لكن آثار خدوش في وجهه وذراعيه أثارت شكوكهم.

وأضاف أنه تصرف بشكل طبيعي جدًا وكان متماسكا، وحين تم استجوابه عن الخدوش، قال إنها وقعت بالخطأ أثناء الحلاقة.

لكن الشرطة رجحت أن القاتل من ضمن سكان البناية، وبعد مواجهة المشتبه به بالأدلة، أقر بجريمته، حيث قال إنه كان ينظف الممر الذي يربط الشقق بالطابق الذي تسكن فيه المجني عليها، فخرجت وركلت دلو المياه الذي كان يستخدمه في التنظيف، ووصفته بـ“المعتوه“، ما أصابه بنوبة غضب شديدة.

وأوضح أنه قرر الانتقام منها، فتوجه إلى مطعم قريب، حيث حصل على سكين، وارتدى قفازين، وطرق الباب على المرأة، مدعيا أنه يريد فحص أنظمة الإنذار، ثم فاجأها بطعنة مباشرة في البطن، تلتها أخرى في الصدر، حتى انكسر النصل داخل جسدها، وأكمل المتهم جريمته بسكين أخرى من مطبخ المجني عليها، وواصل طعنها، ثم حطّم حوضًا زجاجيًا لأسماك الزينة على رأسها.

ولفت الشاهد إلى أن المتهم سقط إثر انزلاقه بسبب المياه التي تدفقت من الحوض الزجاجي، ما أدى إلى إصابته بجرح في ركبته، ثم أقدم على سرقة بعض النقود من الشقة، وارتدى معطفاً من منزلها لإخفاء آثار الدماء الموجودة على ملابسه، كما أخفى النقود التي سرقها في صنبور مياه بالبناية التي يحرسها، وسلم النقود للشرطة بعد القبض عليه، إضافة إلى القفازين والمعطف وحذاء، حيث قام بإخفائها جميعا في منطقة قريبة من البناية.

وقضت محكمة الجنايات بالسجن عامين إضافيين على المتهم في جنحة السرقة، إضافة إلى السجن المؤبد على جناية القتل العمد، مع الإبعاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com