ارتفاع عدد جرائم المخدرات في الأردن أكثر من 95%

ارتفاع عدد جرائم المخدرات في الأردن أكثر من 95%

المصدر: عهود محسن - إرم نيوز

ارتفع عدد جرائم المخدرات في الأردن بنسبة 95.93% في العام 2016، مقارنة بالعام 2015، كما تصدر الأحداث جرائم الاتجار بالمخدرات حيث وصلت نسبتهم إلى 86.3%، بحسب جمعية معهد تضامن النساء الأردني ”تضامن“، أحد منظمات المجتمع المدني في البلاد.

وأفادت الجمعية في تقرير على موقعها الإلكتروني بأن الأرقام الصادرة عن إدارة المعلومات الجنائية الأردنية تكشف عن وصول عدد جرائم الاتجار بالمخدرات المرتكبة في الأردن في العام 2016 / 1924 جريمة، بزيادة نسبتها 95.93% عن العام 2015 الذي شهد ارتكاب 982 جريمة.

وبلغ عدد جرائم حيازة وتعاطي المواد المخدرة 11697 جريمة في العام 2016، بزيادة قدرها 16% عن العام 2015 الذي شهد ارتكاب 10080 جريمة من هذا النوع.

وبحسب الإحصائيات، ارتفعت نسبة ارتكاب الأحداث لجرائم الاتجار بالمخدرات ليصل العدد إلى 41 جريمة في العام الماضي، بزيادة 86.3% عن العام 2015 حيث تم ارتكاب 22 جريمة.

وحلّت فئة الطلاب في المرتبة الثانية بـ 43 جريمة في العام 2016، بزيادة قدرها 48% عن العام 2015 الذي تم فيه ارتكاب 29 جريمة.

وحل الأجانب في المرتبة الثالثة حيث ارتكبوا 165 جريمة في العام 2016، بزيادة قدرها 2.4% عن العام 2015 حيث تم ارتكاب 161 جريمة، بينما انخفضت وبشكل ملفت نسبة جرائم الاتجار بالمخدرات التي ارتكبها العاطلون عن العمل لتصل الى 57.3% (304 جرائم خلال عام 2016) في حين ارتكبوا 713 جريمة عام 2015.

وارتفع أيضا عدد الطلاب الذين ارتكبوا جرائم تعاطي وحيازة المخدرات، حيث وصل العدد إلى 737 جريمة، وبزيادة قدرها 13.3%، تلاها فئة الأحداث حيث ارتكبوا 234 جريمة وبزيادة نسبتها 11.4% عن العام 2015، بينما انخفض عدد مرتكبي هذه الجرائم بين العاطلين عن العمل بنسبة 36.4% ليصل العدد إلى 1343 جريمة، كما شهدت فئة الأجانب انخفاضاً بمقدار 3.8% ليصل العدد إلى 1400 جريمة، علماً بأن فئة الأجانب والعاطلين عن العمل هم الأكثر ارتكاباً لهذه الجرائم من حيث العدد.

وقالت جمعية ”تضامن “ في تعقيبها على الأرقام أن الأسر التي تعاني من تفكك أسري ومن مستويات عالية من الفقر والبطالة معرّضة لوقوع أحد أفرادها، سواء الزوج أو الابن أو الأخ، فريسة المخدرات.

وأوضحت الجمعية أن النساء قد لا يشكلن إلا نسبة ضئيلة من العدد الإجمالي، إلا أنهن يعانين من الآثارالصحية والاجتماعية والاقتصادية المدمرة للمخدرات.

وبحسب تقرير العام 2016 الصادر عن الهيئة الدولية لمراقبة المخدرات، التابعة لهيئة الأمم المتحدة، تشكل النساء ثلث عدد متعاطي المخدرات على مستوى العالم، ومنهن ٦.٣ مليون امرأة مدمنات على الأمفيتامينات، و ٤.٧ مليون امرأة مدمنات على المؤثرات العقلية، و ٢.١ مليون امرأة مدمنات على الكوكايين، بحسب بيانات عام ٢٠١٠، علماً بأن ٣.٨ مليون امرأة منهن يتعاطين المخدرات بالحقن، وهو ما يعادل نسبة 0.11 % من إجمالي عدد نساء العالم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com