اكتشاف آثار تاريخية بعد مداهمة موقع أحد المهربين في مصر (صور) – إرم نيوز‬‎

اكتشاف آثار تاريخية بعد مداهمة موقع أحد المهربين في مصر (صور)

اكتشاف آثار تاريخية بعد مداهمة موقع أحد المهربين في مصر (صور)

المصدر: شوقي عصام - إرم نيوز

داهمت فرقة من الإدارة العامة لشرطة السياحة والآثار في مصر، أحد المنقبين عن القطع الأثرية في مدينة المنيا، جنوبي القاهرة، وضبطت بحوزته 18 قطعة أثرية، تبين أنها كشف أثري تاريخي ثمين.

وقالت وزارة الداخلية المصرية في بيان إن ”أحد الأشخاص استخرج خلسة، قطعا أثرية عدة لتكتشف الجهات الأمنية أن المضبوطات تعد كشفاً أثرياً مهماً لمقصورة جنائزية للملك سيتي الثاني، وعلى إثر ذلك تم التحفظ على موقع الحفر، وتشكيل لجنة لاستكمال الكشف الأثري.

وأوضح البيان أن ما تم ضبطه مع الشخص، الذي نقب عن هذه القطع الأثرية قبل أن يتاجر فيها، هي لوحة جدارية من الحجر الجيري بأبعاد ٧٠/٤٠ سم عليها نقوش هيروغليفية تمثل خرطوشاً ملكياً للملك سيتي الثاني، ولوحة جدارية من الحجر الجيري بأبعاد ٣٠/٢٠ سم عليها رسم لمفتاح الحياة، ومائدة قرابين بأبعاد ٤٠/٦٠ سم بعمق ٢٠ سم، ومطحن من الحجر الجيري، ذو مقبضين بارتفاع ٩٠ سم، وقطر الفوهة ٧٠ سم، وعدد ١٤ آنية فخارية مختلفة الأشكال والأحجام.

وأوضح البيان أن المدعو سامي مصطفى محمد سيد – ٦١ سنة – فلاح ومقيم في مركز سمالوط بمحافظة المنيا، قام بالحفر خلسة بمسكنه بقصد البحث والتنقيب عن الآثار وتمكن من الوصول لإحدى المقابر واستخراج بعض القطع الأثرية منها، إذ تمت مداهمة المنزل، وقد استخرج هذه القطع بعد حفر مستطيل بعمق 4 أمتار.

وأكد البيان، أن المتهم اعترف بما أسفر عنه الضبط والتفتيش، وقيامه بالحفر خلسة بقصد البحث والتنقيب عن الآثار، وأن القطع المضبوطة من ناتج أعمال الحفر.

وأشارت الوزارة إلى أن المداهمة جاءت في إطار الحفاظ على ثروات البلاد وتراثها القومي، والمتمثلة في تأمين المناطق الأثرية، وضبط العابثين بها والقائمين بالحفر خلسة، بغرض التنقيب عن الآثار بالمخالفة لأحكام قانون الآثار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com