بالصور.. مراهقات بريطانيات يهرّبن المخدرات إلى السجون – إرم نيوز‬‎

بالصور.. مراهقات بريطانيات يهرّبن المخدرات إلى السجون

بالصور.. مراهقات بريطانيات يهرّبن المخدرات إلى السجون

المصدر: أحمد نصار - إرم نيوز

كشفت القناة الخامسة البريطانية، في فيلم وثائقي جديد، عن قيام مجموعة من الفتيات المراهقات، بعمر 15 عامًا، يعملن في تهريب المخدرات إلى السجون البريطانية ويحملن الأسلحة البيضاء والخناجر في شوارع بريطانيا.

وأفضت بعض الفتيات خلال الفيلم الوثائقي، الذي حمل اسم ”داخل العصابة“، بالعديد من أسرار العالم العنيف الذي تعيش فيه الفتيات الصغيرات.

وذكرت الفتيات أنهن يتعرضن للاستغلال من أجل الجنس والقتل وتهريب الكوكايين والقنب إلى داخل السجون، كما أنهن تفاخرن بحمل الأسلحة، وذلك وفقًا لما ذكرته صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية.

وتروي إحدى الفتيات ”الملثمات“ قصة تعرضها للاختطاف واحتجازها كرهينة على يد العصابات المتنافسة، لمدة 12 ساعة، بينما أشارت أخرى إلى أنها تربح أكثر من 6 آلاف دولار أسبوعيًا مقابل تهريب المخدرات إلى داخل السجون.

وعلّقت إحداهن: ”أفعل ذلك الأمر الخطير لأنه مربح للغاية، كما أنني أشعر بالارتياح عندما يمتلئ جيبي بالأموال“، مشيرة إلى أن هذه الأموال هي التي دفعتها للعمل لدى العصابات حتى بعد تعرضها للاختطاف.

وأضافت: ”كنت قلقة ولم أعرف ما الذي سيجري، وكنت خائفة من أنني قد لا أتمكن من رؤية عائلتي مرة أخرى“.

وتابعت: ”يمكنك الذهاب إلى السجن لأنك تحاول التخلّص من أدلة تدين تلك العصابات، وعلى الرغم من أنك لن تشعر بالراحة إلا أنه يتوجب عليك فعل ما يصب في مصلحة العصابة، ويمكنك جني 250 دولاراً مقابل إخفاء سكّين أو 650 دولاراً مقابل إخفاء مسدس“.

وقالت فتاة أخرى تدعى شيريل، إنها كانت تبلغ من العمر 15 عامًا عندما دخلت عالم العصابات العنيف لأول مرة، ولا تزال عالقة فيه حتى الآن على الرغم من أن صديقها أجبرها على ممارسة البغاء لكسب المال.

وأضافت: ”تشعر بأنك محاصر وعاجز بالفعل لأنك تعتاد على ذلك“.

وأشارت الفتيات إلى أنهن يحملن الأسلحة البيضاء أو أي أسلحة أخرى لحماية أنفسهن في حال حدوث أي خطأ، بالإضافة إلى أنهن يستخدمن العديد من الأشياء لإخفاء المخدرات مثل عبوات حليب الأطفال الفارغة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com