دافع والدها عنه 10 سنوات.. تزوجت من قاتل مفرج عنه وبعد سنوات قتل أولادها الأربعة‎

دافع والدها عنه 10 سنوات.. تزوجت من قاتل مفرج عنه وبعد سنوات قتل أولادها الأربعة‎

المصدر: محمد رضا – إرم نيوز

غريغوري جرين مواطن أمريكي من ولاية ميتشيغن، قتل زوجته العام 1991، حيث طعنها في الوجه والصدر ما أدى إلى وفاتها هي وجنينها الذي لم يُولد بعد، ثم اتصل برقم الطوارئ وانتظر وصول الشرطة.

وبحسب صحيفة ”واشنطن بوست“ الأمريكية، قضى جرين نحو 16 عامًا في السجن بتهمة القتل، ثم تم إطلاق سراحه بشكل مشروط بدعم من أسرته وأصدقائه، بما في ذلك القسُّ الذي ناضل من أجله 10 سنوات وزوّجه ابنته.

وقال القسُّ فريد هاريس للجنة الإفراج المشروط في ميتشيغن في آب/أغسطس 2005: ”كنت أنا وجرين أصدقاء قبل هذا الحادث المأساوي، كما أنه كان عضوًا في كنيستنا، وأشعر أنه دفع ثمن فعله المؤسف الذي نتج عن عدم قدرته على ضبط نفسه بالقدر الكافي الذي ندم عليه“.

تم الإفراج عن جرين العام 2008، وبعد ذلك تزوَّج من فيث هاريس ابنة القسّ وأنجب منها 4 أولاد، لكنه في النهاية قتل أولادها الأربعة في جريمة مروّعة، وحتى لا يشعر أحد بغيابها نشر نيابة عنها على صفحتها في فيسبوك ليقنع عائلتها أنها ما تزال تمارس حياتها الطبيعية، وفقًا لما أعلنته الشرطة.

ووجدت الشرطة الزوجة مقيّدة بشريط لاصق في المنزل في مدينة ديربورن هايتس، وقال الادعاء إنها ”تعرّضت لإطلاق نار كما أن وجهها كان مجروحًا بشدة بآلة حادة، وكان معها أطفالها الأربعة الذين قتل اثنان منهم بطلقات نارية، فيما مات الآخران نتيجة تسممهما بغاز أول أكسيد الكربون“.

ووفقا لمكتب المدّعي العام، فإن جرين الذي عاد للسجن مرة أخرى، حُكم عليه بالسجن مدى الحياة الأمر الذي سيجعله في سن الـ 97 بحلول الوقت الذي قد يكون مؤهلاً فيه للحصول على إفراج مشروط.

وخلال جلسة النطق بالحكم تحدثت ”فيث هاريس“ زوجة جرين إلى قاتل أولادها قائلة: ”أنت فنان في الخداع، أنت وحش، لقد كنت شيطانًا متنكرًا واكتشفت حقيقتك للأبد“.

وأضافت هاريس أن ”أي عقاب لن يكون كافيًا للتعويض عن موت أطفالها، وأن التعذيب أو حتى الموت لن يكون عادلاً، حيث أن العدالة الكافية له ستكون عندما يحترق في الجحيم إلى الأبد“.

ووفقًا لتقارير وسائل الإعلام، فإن هاريس حصلت على الطلاق من زوجها القاتل.

لكن الأمر الذي ما يزال غير واضح، هو ما الذي دفع جرين لقتل عائلته؟ ولماذا اعترف بذلك؟

وبحسب ما نشرته صحيفة ”ديترويت نيوز“ المحلية فإن القاتل قال للمحكمة بعد إقراره بالذنب ”لسوء الحظ سلبت كلاً من: كوي وكاليجة وكادني وكارا حياتهم، كما أطلقت النار على زوجتي السابقة، وبالنسبة لكارا وكادني تركتهما في السيارة التي ملأتها بغاز أول أكسيد الكربون“.

كما تحدث ”جرين“ أثناء جلسة سماع النطق بالحكم، حيث ألقى بيان اعتذار لكنه لم يعط أي تفسير للدافع وراء هذا القتل العنيف قائلاً: ”أشعر بالضيق بسبب تأثير هذا الفعل العميق على الجميع، وادعو الله أن يرزقهم الصبر وأن يكون في عونهم“.

في السياق، صرح المتحدث باسم إدارة السجون بولاية ميشيغان كريس جاوتز أنه ”تم رفض إطلاق سراح جرين بشكل مشروط 4 مرات، مرتان  العام 2004 ومثلهما العام 2006، وذلك قبل أن يتم إطلاق سراحه العام 2008“.

لقد أكدت سجلات حبس ”جرين“ أنه ”لم يتعرض لأي من أشكال العنف، كما أنه قام بارتكاب جرائم أكثر وحشية من جريمته الأولى، في حين ظهرت سجلاته خلال فترة سجنه نظيفة إن لم تكن مثالية“.

وخلال مؤتمر صحفي، لخَّص رئيس بلدية ديربورن هايتس دان باليتكو عدم وجود تفسير لنوبة غضب ”جرين“ القاتلة، حيث صرح قائلاً إنه ”من الصعب جدًا أن نفهم الدافع وراء قيام ”جرين“ بذلك، أنا لا أفهم ما حدث في هذه الأسرة ولا أستطيع فهم العملية برمتها، أنا لا أفهم ذلك“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com