مأساة ”أبوضباع“ في رفح.. فلسطيني يقتل أولاده الثلاثة طعنًا وحرقًا

مأساة ”أبوضباع“ في رفح.. فلسطيني يقتل أولاده الثلاثة طعنًا وحرقًا

المصدر: رفح - إرم نيوز

هزت حادثة مفجعة، وقعت مساء الجمعة الماضية، أركان قطاع غزة وقلوب سكانه، بعدما أقدم مواطن من مدينة رفح على اغتيال أطفاله الثلاثة، طعنًا بالسكين، قبل أن يحرق المنزل بمن فيه وما فيه، منهيًا حياة أسرة كانت تأمل بمستقبل أفضل.

وتشير تحقيقات الجهات الأمنية في غزة إلى أن الأب طلال أبوضباع جمع 3 من أبنائه داخل إحدى غرف المنزل، وأغلق الباب من الداخل بإحكام، ثم بدأ بطعنهم بسكين طعنات متتالية، قبل أن يشعل أسطوانة غاز في الغرفة محاولًا الانتحار.

وأكدت مصادر طبية في مستشفى ”الشهيد أبو يوسف النجار“، أن 3 أشقاء وصلوا المستشفى جثثًا هامدة متفحمة، بينما كان الأب يعاني حروقًا شديدة، ووضع صحي حرج للغاية، استدعى نقله إلى مستشفى ”ناصر“ بمدينة خان يونس.

وأفاد عدد من جيران القاتل أن أحد أبناء العائلة نجا من الموت، حيث كان خارج المنزل لحظة ارتكاب الجريمة، مؤكدين أن الأب يعاني مرض ”الفصام العقلي“ منذ العام 2006، ويتردد على عيادة رفح النفسية من أجل العلاج.

وتعتبر هذه الحالة هي الحادثة المأساوية الثانية من نوعها في قطاع غزة، حيث أقدم شاب من سكان المحافظة ذاتها على ذبح والدته وشقيقته ثم إحراقهم وإحرق نفسه بسكب مادة مشتعلة في المنزل، قبل نحو عام ونصف.

وذكرت وزارة الداخلية والأمن الوطني الفلسطينية، التابعة لحكومة غزة، في بيان عبر موقعها الالكتروني، إن 3 مواطنين أشقاء توفوا، الجمعة، وأصيب 4 آخرون بحالة خطرة بمن فيهم رب الأسرة، إثر حريق بمنزل أحد المواطنين في منطقة البلد وسط مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

وأكد المقدم أيمن البطنيجي الناطق باسم الشرطة الفلسطينية أن تحقيقات الأدلة الجنائية التابعة للشرطة أظهرت قيام المواطن بطعن أبنائه الثلاثة قبل أن يشعل أسطوانة الغاز في نفسه الأمر الذي أدى لنشوب حريق في المنزل وانفجار أسطوانة الغاز.

وقال البطنيجي، في تصريح لموقع الداخلية، إن حادث الحريق في رفح راح ضحيته ثلاثة أشقاء بعد طعن والدهم لهم عدة طعنات أدت لوفاتهم، وهم صباح (19 عامًا)، وشيرين (12 عامًا) ومحمد (9 أعوام)، موضحًا أن الأب أصيب إصابة خطيرة جدًا نقل على إثرها إلى مستشفى أبو يوسف النجار برفح.

وأشار البطنيجي إلى أن الأب يعمل موظفًا لدى أجهزة السلطة ويعاني منذ فترة من اضطرابات نفسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com