نائب بالكنيست يتهم إسرائيل بـ“التساهل“ بشأن جرائم الأحياء العربية

نائب بالكنيست يتهم إسرائيل بـ“التساهل“ بشأن جرائم الأحياء العربية

المصدر: القدس المحتلة - إرم نيوز

اتهمت النائب العربية في الكنيست حنين زعبي، شرطة الاحتلال بالتساهل مع الجرائم التي تقع في الوسط العربي بإسرائيل، من حيث انخفاض نسبة الكشف عن منفذيها، ما يؤدي إلى ارتفاع نسبتها مقارنة بالوسط اليهودي.

وقالت زعبي في تقرير نشرته صحيفة ”يديعوت أحرونوت“ العبرية، إن ”نسبة الجريمة في الوسط العربي تزيد بنسبة ثلاثة أضعاف عن الوسط اليهودي في إسرائيل“، مبينةً أن ”عدد حالات القتل في الوسط العربي يزيد بـ 7.4 أضعاف عن الوسط اليهودي“.

ووفقًا للتقرير، يتم إغلاق 70% من ملفات الشرطة ضد العرب من دون تقديم لوائح اتهام.

ويقول مراقبون إنه ”يستدل من التقرير على أن مستوى الجريمة في المجتمع العربي يزيد بثلاثة أضعاف عن المجتمع اليهودي، مقارنة بحجم الجمهور، لكن مستوى تطبيق القانون منخفض جدًا“.

وأضاف التقرير أنه ”منذ عام 2000 وحتى نهاية 2016، قتل في المجتمع العربي حوالي 79 مواطنًا كل سنة، مقابل 43 في الوسط اليهودي، وهذا في الوقت الذي تصل فيه نسبة العرب الى 21% من المجمل العام لسكان الدولة، واليهود 75%“.

وحسب التقرير، فإن 40% من مجموع النساء اللواتي تقتلن في إسرائيل هن عربيات.

كما تظهر في التقارير معطيات أخرى، وهي أن 80% من النساء العربيات اللواتي قتلن، سبق أن قدمن شكاوى في الشرطة على خلفية تعرضهن إلى العنف أو التهديد، مقابل 40% من النساء اليهوديات.

وكشف التقرير أن ”53% من مجمل الملفات التي يكون فيها الضحية عربي يتم إغلاقها بسبب عدم توفر أدلة، مقابل 37% حين يكون الضحية يهودي، وأن 49% من الملفات يتم إغلاقها بسبب عدم الوصول الى المشتبه به في المجتمع العربي، مقابل 36% في المجتمع اليهودي. والمعطى الاكثر دراماتيكيا هو أن هناك على الأقل الف ملف جريمة قتل لم يتم حلها حتى اليوم“.

وقالت الزعبي إن ”هذا التقرير يطرح ادعاءات بالغة ضد الشرطة. مطلبنا هو التحقيق بمعالجة الشرطة للجريمة في الشارع العربي. لا يمكن الفصل بين مسألة الجريمة وتعامل الشرطة مع المواطنين العرب. هذه النتائج نشاهدها كل أسبوع في أعمال القتل في وضح النهار. لا يمكن تغيير هذا الوضع دون محاسبة الشرطة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة