منوعات

مصر.. نقيب المحامين يطعن على قرار حفظ قضية "سيدة الكرم" (فيديو)
تاريخ النشر: 06 فبراير 2017 22:27 GMT
تاريخ التحديث: 07 فبراير 2017 6:20 GMT

مصر.. نقيب المحامين يطعن على قرار حفظ قضية "سيدة الكرم" (فيديو)

كانت النيابة العامة قررت في 16 يناير الماضي، حفظ القضية في قرار وصفه مراقبون بأنه مفاجئ، كونه يعني عدم وجود دليل بإهانة السيدة، رغم أن الرئيس عبدالفتاح السيسي اعتذر لها عما حدث لها، ما يعني حقيقة الواقعة وتأكد الرئاسة من وقوعها.

+A -A
المصدر: محمد علام - إرم نيوز

طعن سامح عاشور نقيب المحامين المصريين ورئيس اتحاد المحامين العرب على قرار النيابة بحفظ القضية التي أثارت الجدل وعرفت إعلاميًا بقضية سيدة الكرم أمام محكمة جنايات محافظة المنيا مساء الاثنين.

وقال نقيب المحامين ورئيس هيئة الدفاع عن السيدة سعاد ثابت في طعنه المقدم: ”ما حدث تجاه السيدة يمثل جريمة بشعة وقعت في قلب صعيد مصر، جريمة فاقت القتل والاغتيال من حيث البشاعة والامتهان، جريمة هتك عرض امرأة مصرية بأيدي رجال مصريين هي السيدة سعاد ثابت عبدالله المسيحية“.

وذكر عاشور أن الأديان السماوية سواء الإسلام أو المسيحية لا تقبل العدوان على المرأة شابة كانت أو مسنة، مؤكدًا على تبنيه قضية السيدة واتخاذه كافة الإجراءات القانونية ضد قرار الحفظ.

وكانت النيابة العامة قررت في 16 يناير الماضي، حفظ القضية في قرار وصفه مراقبون بأنه مفاجئ، كونه يعني عدم وجود دليل بإهانة السيدة رغم أن الرئيس عبدالفتاح السيسي اعتذر لها عما حدث لها، ما يعني حقيقة الواقعة وتأكد الرئاسة من وقوعها.

وذكرت النيابة في قرارها أن التحريات بالقضية ذكرت أن ”أ.س“ 34 سنة ”بقال تمويني“ مقيم بالقرية، طلق زوجته ”ن.ر.ف“ 32 عاماً، ربة منزل، إثر شائعة تتضمن ارتباطها بعلاقة بشاب مسيحي يدعى“ أ.د.ع “ 32 عاماً، صاحب محل أدوات منزلية وتردد صداها بين قاطني القرية وتناولتها الألسنة، فتجمع بعض أفراد عائلة الزوج، وتوجهوا ناحية مساكن وملحقات أسرة البقال.

وقد نشبت اشتباكات وسط أعداد كبيرة من المتواجدين ضد مساكن المسيحيين نتج عنها تعرية السيدة المسيحية سعاد ثابت من ملابسها، بعد اقتحام منزلها، في واقعة كادت أن تكون فتنة كبرى، وأثارت القضية جدلاً واسعاً في مصر ولدى المسيحيين بشكل عام.

الغريب في الأمر أن قرار حفظ القضية جاء ليعلن عدم جديتها ومن ثم عدم صدق الواقعة رغم شهادة الشهود وقتها برؤية السيدة عارية، بل وحرص سيدة مسلمة على تغطية جسدها.

ووضع هذا القرار الكثير من التساؤلات حول اعتذار الرئيس السيسي نفسه للسيدة خلال افتتاحه مشروع حي الأسمرات بعد الواقعة بأيام، في حين رحب الأب مكاريوس أسقف عام المنيا وقتها بهذا الأسف، ووصفه بأنه جاء كرد للشائعات التي نفت الواقعة وشككت في صدقها.

 

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك