القبض على شرطية أمريكية عرضت خدمات جنسية على الإنترنت

القبض على شرطية أمريكية عرضت خدمات جنسية على الإنترنت
**Embargoed until 12:01 a.m. EDT on Wed., Sept. 1, 2010** Ford Police Interceptor utility vehicle: The all-new Ford Police Interceptor utility (left) and Police Interceptor sedan (right) comprise Ford's first-ever police portfolio. (09/01/2010)

المصدر: شوقي عبد العزيز- إرم نيوز

ألقت شرطة نيويورك القبض على ضابطة في جهاز الشرطة تدعى جليشا سميث، تعمل على مراقبة سلوك المتهمين، وتتقاضى راتباً بقيمة 61 ألف دولار أمريكي، وذلك بعد مشاهدة إعلان لها على الإنترنت تعرض فيه خدماتها الجنسية.

وبحسب صحيفة ميترو“البريطانية، تضمن الإعلان الذي ظهرت فيه الشرطية بالاسم المستعار ”ليزا سميث“، بيانات الاتصال بها ومقطع فيديو تمارس فيه الجنس الفموي مع أحد الرجال.

ووضعت الشرطة خطة للإيقاع بها بعد أن توصلت إلى صفحتها الشخصية على الإنترنت، حيث وافقت سميث 26 عامًا على لقاء أحد ضباط الشرطة السريين.

وجرى اللقاء بفندق ”دايز إن“ في نيويورك، حيث قالت للشرطي السري إنها ”تتقاضى نحو 100 دولار مقابل ممارسة الجنس في الليلة الواحدة“.

وبعد موافقتها على ممارسة الجنس معه، اتصل الشرطي السري بقوة الدعم، حيث اقتحم الضباط الغرفة عليهما وقامت باعتقالها.

تجدر الإشارة إلى أن ممارسة الجنس تعد عملاً غير قانوني في نيويورك.

من جانبه، أكد متحدث باسم إدارة الآداب، أنه تم وقف الشرطية سميث عن العمل، فور وقوع الحادث، ويجري حالياً بحث فصلها من الخدمة، وأضاف: ”نحن لا نسمح بأي سلوك غير قانوني، يقوم به أي أحد من العاملين لدينا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com