تونس.. الإعدام رميًا بالرصاص لـ“شلانكا“ قاتل الطفل ياسين

تونس.. الإعدام رميًا بالرصاص لـ“شلانكا“ قاتل الطفل ياسين

المصدر: محمد رجب - إرم نيوز

حكمت المحكمة العسكرية الدائمة في تونس، بالإعدام رميًا بالرصاص، على محمد أمين اليحياوي بعد إدانته بقتل الطفل ياسين.

وكان اليحياوي، ارتكب في السابع عشر من شهر مايو الماضي، جريمة شنيعة ذهب ضحيتها الطفل ياسين، الذي لم يتجاوز السنوات  الأربع من العمر، وذلك بعد أن عمل على اختطافه من أخته التي كانت ترافقه، أمام المدرسة، عندما كان في طريقه إلى روضته التي يؤمها كل يوم.

ولم يكتف باختطافه بل اعتدى عليه جنسيًا، قبل أن يقتله، في جريمة هزّت الرأي العام التونسي لبشاعتها، ولاقترافها  بحقّ طفل، لم يتجاوز السنوات الأربع، ولا مشكلة له ولا لأهله مع القاتل، سوى الصدفة التي وضعته أمام ذلك المجرم الآدمي، في ذلك الوقت بالذات.

وخرج أهل الطفل ياسين وجيرانهم، في مظاهرة، انضمّ إليهم عديدون، للمطالبة بإعدام المتَّهم الذي اعتدى على براءة الطفل ياسين بزجاجة على مستوى الرقبة وتركه يتخبّط في دمائه، ليتجه إلى منزله ويأخذ حقيبة ويخبر عائلته أنّ مفاجأة في انتظارهم هذا المساء، ثمّ عاد مجدّدًا إلى مكان ارتكاب جريمته ووضع جثّة الطفل في حقيبة وحملها إلى المنزل ليضعها تحت سرير والدته.

وعندما سألته أمَّه عن محتوى الحقيبة، قال إنّه اصطاد ”خنزيرا“ ليتضح فيما بعد، أنّها تحتوي على جثّة الطفل ياسين مذبوحًا.

و يكنّى مرتكب هذه الجريمة في تونس بــ ”شلانكا“ ويبلغ من العمر 26 سنة، ويعمل رقيبًا بالجيش التونسي منذ أربع سنوات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com