لص إماراتي سيئ الحظ في دبي.. سرق المحفظة الخطأ في المكان الخطأ

لص إماراتي سيئ الحظ في دبي.. سرق المحفظة الخطأ في المكان الخطأ

المصدر: خالد الرواشدة - إرم نيوز

وجد لص إماراتي سيئ الحظ نفسه في مأزق قد يعرضه للسجن، بعدما سرق المحفظة غير المناسبة في الوقت والمكان غير المناسبين.

وهدد اللص الذي يحمل الجنسية الإمارتية بسكين كانت بحوزته أحد الوافدين الباكستانيين قبل أن يلوذ بالفرار بعد سرقة محفظة الضحية، في منطقة ديرة بإمارة دبي حسبما جاء في محضر جلسة المحكمة الابتدائية.

لكن المحفظة لم يكن فيها سوى 5 دراهم، بينما كان موقع الجريمة منطقة مزدحمة باصدقاء المجني عليه.

وأفاد الباكستاني البالغ من العمر 33 عاماً للمحكمة أنه أثناء توجهه إلى أحد المطاعم لتناول الفطور في منطقة ديرة، سمع وقع خطوات شخص يقترب من الخلف، وحين استدار ليرى من يتبعه تفاجأ بشخص يقوم بوضع سكين صغيرة على رقبته ويطالبه بإخراج ما معه من نقود.

وأضاف: ”سقطت على الأرض وسلمته محفظتي ومن ثم تمكنت من الهرب بينما رأيت بعضا من أصدقائي الباكستانيين الذين أخبروني أنهم سيساعدونني في إلقاء القبض على اللص إذ ركضوا وراءه للإمساك به“. مشيراً: ”لقد احتوت محفظتي على هويتي الشخصية وخمسة دراهم“.

ووجهت تهمة السطو المسلح للّص البالغ من العمر 21 عاماً وهو عاطل عن العمل، واستمع القاضي إلى حيثيات الجريمة التي وقعت في الـ4 من حزيران واشترك فيها عدد من الأشخاص الذين هبوا لنجدة المعتدى عليه.

واستمعت المحكمة لإفادة مجموعة رجال طاردوا السارق إلى أن تمكن من الاختباء داخل إحدى البنايات السكنية حيث أغلقوا المدخل الرئيس على اللص واستدعوا الشرطة .

وحينما وصلت دورية الشرطة إلى المكان وجدت عشرات الأشخاص يحيطون بالمبنى السكني           ويهتفون ”السارق هنا“.

بدوره أدلى ضابط الدورية بشهادته أمام المحكمة إذ قال: ”قبل وصولنا للموقع كان اللص ألقى بالمحفظة لصاحبها ظاناً أنه بذلك سيتمكن من المغادرة ولكن الأشخاص المحيطين بالبناية رفضوا إخلاء سبيله، وعندما وصلنا فتحنا المدخل واعتقلنا المتهم الذي أقر بارتكابه الجرم“.

وأجرت الشرطة بحثاً عن السلاح التي هدد بها السارق المعتدى عليه، حيث أكد الضابط الذي فتش اللص: “ تمكنا في نهاية الأمر من العثور على السكين مخبأة في سرواله الداخلي . لقد ادعى المتهم بأنه فقير جداً وأنه كان يراقب المارة في الشارع قبل أن يقرر القيام بالسرقة“.

فيما لم يحضر المتهم إلى المحكمة؛ ما أدى إلى رفع الجلسة لحين جلبه من مركز التوقيف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة