في دبي.. دعاها لتناول السحور في رمضان واغتصبها

في دبي.. دعاها لتناول السحور في رمضان واغتصبها

المصدر: أحمد عبدالباسط - إرم نيوز

استمعت محكمة دبي الابتدائية اليوم، للقضية المقدمة من سيدة فلبينية تعرضت للاغتصاب على يد سائق تاكسي باكستاني، داخل سيارته، بعدما دعاها لتناول وجبة السحور سويًا.

ووفقًا لما ذكره موقع ”خليج تايمز“، فإن السائق ”27 عامًا“، تعرف على السيدة الفلبينية على موقع للتواصل الاجتماعي، ثم دعاها لتناول وجبة السحور سويًا، رمضان الماضي، وبعدها قام باغتصابها بالإكراه، وسرقة هاتفها وبطاقتها الائتمانية؛ لمنعها من الاتصال بالشرطة.

وقالت صاحبة الشكوى، بائعة فلبينية 32 عامًا، إن الحادث وقع في العاشرة والنصف من مساء يوم 6 يونيو الماضي، عقب تناول وجبة السحور معًا، لافتة إلى أنه كان يقود سيارته إلى مكان بعيد بالقرب من منطقة الممزر، حيث قام بضرب رأسها بقوة على مقعد السيارة، وسحب شعرها ثم اغتصبها، كما ادعت أنه حاول في وقت سابق من هذا اليوم التحرش الجنسي بها إلا أنها رفضت ذلك.

وأضافت صاحبة الدعوى أنه في طريق العودة قام بأخذ الهاتف النقال الخاص بها، وبطاقتها المصرفية؛ حتى لا تقوم بإبلاغ الشرطة بما حدث.

وأكدت أن ما حدث زاد من خوفها، وتوقعت أن يقوم بأمور أخرى أكثر ايذاءً من ذلك، فقامت بالقفز من السيارة، وقال حارس أمن سريلانكي الجنسية، 41 عامًا، أنه رأى السيدة وهي تقفز من السيارة، وكان ذلك في حوالي الساعة 3.35 صباحًا، مشيرًا إلى أن السيدة كانت خائفة وتبكي، وطلبت منه المساعدة.

وقدم الحارس للسيدة الهاتف الخاص به؛ حيث قامت بطلب الشرطة، التي قامت على الفور باعتقال السائق.

وقال رقيب شرطة: ”السيدة قالت إنها تعرفت عليه من خلال تطبيق واتس آب، واعطتنا رقم هاتفه، حتى تعقبناه وقمنا بالقبض عليه“.

وأضاف: ”عقب القبض عليه اعترف باغتصابها بعدما رفضت ممارسة الجنس معه“، لافتًا إلى أن الشرطة عثرت على هاتف وبطاقة السيدة مع السائق.

وقضت المحكمة بتأجيل جلسة الاستماع إلى يوم 3 أكتوبر المقبل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة