طبيب مصري يرفض براءته من بتر العضو الذكري لطفل لقيط

طبيب مصري يرفض براءته من بتر العضو الذكري لطفل لقيط

المصدر: يوسف القاضي - إرم نيوز

في واقعة غريبة، وتكذيبًا لتقرير رسمي يثبت براءته، اعترف طبيب تخدير مصري على نفسه أمام النيابة العامة، بارتكابه خطأ أثناء عملية طهارة لطفل يتيم، كان مقيمًا في دار أيتام، كونه ”لقيطًا“، إذ تسبب الخطأ في بتر عضوه الذكري.

واستمعت نيابة غرب القاهرة، أمس الأحد، لأقوال الطبيب، بعد استدعائه رسميًا للإدلاء بأقواله، إذ اعترف بارتكابه خطأ طبيًا، تمثل في حقن الطفل قبل العملية، إلا أنه تم الحقن في مكان خطأ، الأمر الذي تسبب في عمل ”غرغرينة“ حول بضع مناطق بالعضو الذكري، ولم يكن هناك مفر من إجراء عملية البتر.

الغريب في الأمر، أن أقوال الطبيب جاءت مخالفة لتقرير الطب الشرعي، الذي جاء بناء على قرار النيابة، إذ تضمن التقرير عدم وجود خطأ طبي في عملية الطهارة.

وبعد الاستماع لأقوال الطبيب، قررت النيابة العامة تشكيل لجنة ثلاثية من الطب الشرعى، لفحص حالة الطفل المجنى عليه في واقعة فقد عضوه الذكري أثناء عملية الطهارة بمستشفى خاص، كما كلفت النيابة اللجنة الثلاثية، بالرد على تقرير الطب الشرعي حول الواقعة .

يذكر، أن الأجهزة الأمنية بالقاهرة قد تلقت بلاغًا من جمعية خيرية، تشرف على مسكن الأطفال الأيتام، بتعرض أحد الأطفال المودعين لديها لعملية فقدان عضوه الذكري، أثناء إجراء الطهارة له، إذ تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، وطلبت النيابة وقتها سرعة التحريات من قبل رجال المباحث حول الواقعة، واستدعاء طبيب التخدير المسؤول عن العملية، للاستماع إلى أقواله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com