اتهام عقيد بريطاني بالاعتداء جنسيًا على جندية كندية – إرم نيوز‬‎

اتهام عقيد بريطاني بالاعتداء جنسيًا على جندية كندية

اتهام عقيد بريطاني بالاعتداء جنسيًا على جندية كندية

المصدر: ياسمين عماد - إرم نيوز

أكدت صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، أن ضابطًا رفيع المستوى، في الجيش البريطاني، اتهم بالاعتداء جنسيًا على جندية بعد قضائه ليلة شرب فيها الخمر مع زملائه في كندا.

وكان قد تم توجيه الاتهام للعقيد كريس دافيس (45 عاماً) هذا الأسبوع، بعد تحقيقات استمرت ثلاثة أسابيع من قبل مسؤولين عسكريين والشرطة.

وأوضحت الصحيفة، أن المتهم هو أحد كبار المسؤولين في الجيش، وكان قائدًا للكتيبة الثالثة لفوج ميرسياني في أفغانستان العام 2014.

ووفقا لصحيفة ”صن“ البريطانية، فإن الضحية قد أبلغت الشرطة في كينغستون بانوتاريو، عقب يوم من فعاليات إحياء ذكرى القوات الكندية، التي شاركت في معركة فيمي ريدج خلال الحرب العالمية الأولى.

وكان دافيس وضحيته، ضمن جزء من مجموعة استقلت سيارة أجرة، بعد الاحتفال في ثكنات فورت فرونتيناك، إلى مركز كينغستون حيث استمرا في الشرب.

وقد أفادت الشرطة، أنه بعد قضاء عدة ساعات في مختلف الحانات، تبع دافيس المرأة العائدة إلى الفندق وقام بمهاجمتها.

تم جمع الأدلة من المشهد وإرسالها للفحص. وبناء عليها تم توجيه التهم بعد فحص الطب الشرعي.

وذكرت الصحيفة، أن دافيس من نيوبورت في جنوب ويلز، كان قائداً للكتيبة الثالثة لفوج ميرسيان في جولة استمرت تسعة أشهر في أفغانستان العام 2014، حيث قُتل أحد رجاله، رقيب اول إيان فيشر، جراء هجوم انتحاري.

ولدى عودتهم، أكد دافيس أنها كانت تجربة مرهقة، وأن جميع رجاله لديهم الكثير ليفخروا به.

وأضاف :“ لقد فقدنا رقيب أول فيشر وكان هناك آخرون لن تكون حياتهم كما كانت أبداً“.

لكن الكتيبة تم حلها فور إرسال دافيس، الذي يعتقد أنه متزوج، إلى كندا، حيث يعمل كمرشد في كلية الأركان بكندا في مهمة لثلاث سنوات.

وصرح الشرطي، ستيف كوبمان، من شرطة كينغستون: ”لقد تم اتهام عقيد بريطاني في مهمة مؤقتة في كينغستون، بالاعتداء جنسيًا على ضابط أنثى بالجيش الكندي. وفي الثاني من أغسطس، توجه المتهم إلى مقر الشرطة وتم القبض عليه من قبل المحققين“.

ورغم أنه تم اطلاق سراح دافيس، إلا أنه تعين عليه تسليم جواز سفره للسلطات وعدم التعرض لضحيته المزعومة.

كما تم منعه من مغادرة أوننتاريو، ومن المقرر أن تتم محاكمته مجددا في 15 سبتمبر.

وصرح متحدث باسم الجيش: ”نحن على دراية بأن تحقيقاً تقوم به شرطة كينغستون في حادث مزعوم وقع في شهر أبريل من هذا العام، وبما أن القضية قيد المحاكمة، فإنه من غير اللائق التعليق عليها“.

وذكرت الصحيفة أن فوج ميرسيان، قد تم تشكيله في العام 2007، حيث تم دمج ثلاثة أفواج متواجدة، وحاليًا يضم ثلاث كتائب نشطة: الأولى والثانية والرابعة.

كما تم نشر الفوج سابقا في قبرص وليتوانيا وأوغاندا، وكذلك أفغانستان.

ويصف الفوج نفسه بـ“قلب مشاة انجلترا“، ويضم مجندين من خمس دول شكلت ميرسيا القديمة، وهي شيشاير، ديربيشاير، ونوتينغمشير، وستافوردشاير، وستافوردشاير ورسيستيرشاير.

يذكر أنه تم حل كتيبة دافيس في العام 2014 كجزء من تخفيض نفقات الحكومة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com