تفاصيل اختطاف رجل الأعمال السعودي بمصر

تفاصيل اختطاف رجل الأعمال السعودي بمصر

المصدر: متابعات - إرم نيوز

اختُطف رجل أعمال سعودي يُدعى حسن علي أحمد السند 70 عاماً، على أيدي مسلحين في مصر، على طريق الإسماعيلية القاهرة بالكيلومتر الـ76 بدائرة مركز التل الكبير بالإسماعيلية، الثلاثاء.

وأشارت المعلومات الأولية  بحسب وسائل إعلام مصرية، إلى أن المستثمر السعودي حضر إلى القاهرة صباح الاثنين، لحضور اجتماعات خاصة بمجلس إدارة مجموعات الشركات التابعة له.

وعقب الانتهاء من الاجتماع توجه إلى مطار القاهرة للمغادرة والعودة إلى المملكة العربية السعودية، لكنه تم اختطافه على طريق الإسماعيلية القاهرة بالكيلو 76 قبل وصوله للمطار، وترك الجناة السيارة التى كان يستقلها بعد تعرضها للائتلاف.

وقالت بعض المصادر القريبة من رجل الأعمال السعودي، إن هناك بعض المعلومات المهمة عن رجل الأعمال، أولها أن هذا الرجل صاحب أكبر مصنع صلصة في مصر والشرق الأوسط، والشركة التي يمتلكها باسم ”شمس“ للصناعات الغذائية، تقع في منطقة التل الكبير.

وأضافت المصادر: ثانياً الرجل كان في شركته وتلقى اتصالا تليفونياً تطلب منه أن يغادر المكان وبعد 10 دقائق من المغادرة، وعند الكيلو 76 بطريق مصر – إسماعيلية الصحراوي، تم إيقاف السيارة التي تقله بالإكراه.

وأضافت المصادر في تصريحات صحفية، أن الخاطفين أجبروه وسائقه على النزول وترك السيارة والذهاب معهم، وهو لم تكن معه أموال، والجناة تركوا هاتفه السعودي في سيارته.

وأوضحت، أن معلومات أمنية ترجح أن الحادث جنائي وليس سياسيًا والدليل جريمة مماثلة لشريك السعودي المختطف.

وكشفت المصادر، عن معلومة جديدة عن الرجل، حيث إنه في النصف الأول من عام 2011 اختطف ابن شريك رجل الأعمال وهو مصري كان وكيلا لجهاز أمني كبير، وأن الخاطفين كانوا من ”الأعراب“ المقيمين في المنطقة الجبلية القريبة من التل الكبير.

 وأكدت أن الخاطفين طلبوا حينها 5 ملايين جنيه ودفعها لهم شريك رجل الأعمال السعودي وأعاد ابنه. واختتمت المصادر قولها،إن قيادات أمنية ترجح أن نفس العصابة ”عاودت“ التفكير بنفس الطريقة،

وقررت خطف صاحب المصنع هذه المرة للوصول إلى ملايين جديدة.

من جهته، شدد سفير المملكة العربية السعودية في مصر، أحمد بن عبدالعزيز القطان. على متابعة السفارة مع الأجهزة الأمنية المصرية قضية اختطاف السند، قائلا: ”السفارة تتابع قضية المواطن السعودي مع الجهات الأمنية المختصة بكل اهتمام،“ حسبما نقل موقع ”سبق“ السعودي الإخباري.

كما نقلت صحيفة ”الرياض“ ما قاله أهل السند، إذ قال ابن المخطوف، علي السند: ”والدي ليست لديه أي مشكلة من أي نوع في مصر، لا شخصية ولا مع أي جهة كانت.. ولكن هناك عصابات تعمل على خطف الناس وتطلب المال مع شديد الأسف.“

وأضاف ابن السند عن جهود السفارة في مصر: ”إن السفارة تبذل جهودا كبيرة في سبيل إطلاق سراح أبي، ونحن نشكر سفارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، على جهودها في هذه القضية وفي غيرها من القضايا التي تخدم من خلالها المواطنين في مصر، مضيفا: ”وصلت للقاهرة لمتابعة القضية عن قرب، وهناك تواصل مستمر مع الجهات العليا في مصر في وزارة الداخلية التي تبذل جهودا كبيرة نأمل أن تفضي إلى تحرير أبي من أيدي العصابة التي اختطفته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com