باحث سعودي يفسر زيادة حالات الإعدام في المملكة في 2015

باحث سعودي يفسر زيادة حالات الإعدام في المملكة في 2015

المصدر: شبكة إرم الإخبارية - ريمون القس

أكد باحث سعودي، متخصص في علم الجريمة، أن سبب ارتفاع أعداد الإعدامات التي نفذتها السلطات السعودية في العام 2015 يرجع إلى أسباب منها، استقدام أشخاص غريبين عن ثقافة المجتمع السعودي وانحسار الوازع الديني وضغوط الحياة المعيشية وتفشي البطالة وانشغال أجهزة الأمن بمواجهة الإرهاب.

ونقلت صحيفة محلية، عن الدكتور صالح بن إدريس قوله: ”نحن نواجه تحدياً كبيراً لا يمكن تجاهله أو مواجهته بالأمنيات والأحلام، بل يحتاج لبذل الجهود ووضع البرامج والخطط وتكامل الأدوار بين مختلف قوى المجتمع وشرائحه“.

وأضاف: ”أجهزة أمن الدولة وسياسات الحكومة التعليمية والاقتصادية هي المسؤولة عن علاج نسب الجرائم والفساد، ويجب عليها أن تستوعب أبناء الوطن بإتاحة فرص التعليم وتوفير مجالات العمل المختلفة، مع ضرورة تفعيل دور الأهل؛ لحماية الأمن الاجتماعي ومواجهة الجريمة“.

ويحكم بالإعدام في السعودية، التي تطبق الشريعة الإسلامية، على جرائم تهريب المخدرات والاغتصاب والردة والقتل والسطو المسلح وممارسة السحر والشعوذة.

والسعودية؛ التي يبلغ عدد سكانها نحو 31 مليوناً، هي بين أكثر الدول تنفيذاً لعقوبة الإعدام مع الولايات المتحدة والصين وإيران.

وخلال العام 2015، نفذت وزارة الداخلية السعودية ”موجة غير مسبوقة“ من الإعدامات تجاوزت 150 إعداماً، وهو أكبر عدد منذ العام 1995؛ وأعلى كثيراً من المعدل السنوي في الأعوام الأخيرة الذي نادراً ما يتجاوز 90 حالة.

ويقول محللون سياسيون إن الزيادة ربما تعبر عن رد فعل صارم تجاه ما تشهد المنطقة من حروب واضطرابات، فيما صنفت منظمات حقوقية السعودية ضمن أكثر خمس دول تنفيذاً لأحكام الإعدام.

وكانت تحتل المركز الثالث في العام 2014 بعد الصين وإيران وقبل العراق والولايات المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com