أب يقتل ابنته بعد عودتها من المدرسة

أب يقتل ابنته بعد عودتها من المدرسة

لندن – لم يدع ياسر الروميس طريقة إلا وجربها ليصل إلى زوجته السابقة وابنته مخططا عن سبق عمد وإصرار لجريمته البشعة.

ماري شيبستون أثناء عودتها من مدرستها سعيدة بعد حصتها الموسيقية الأولى، وفرحة بآلة الكمان الجديدة التي كانت تحملها، لم تعرف المصير الذي ينتظرها.

كانت تقف بجانب والدتها، ليندسي شيبستون، التي كانت تفتح الباب الأمامي لمنزلهما في نورثياب في شرق ساسكس في بريطانيا.

ولكن صوت رصاص سمع فجأة، لتسقط ماري على إثره، وفر ياسر الروميس بعده ثم انتحر، وقد وجدت جثته في مؤخرة سيارة مركونة خارج منزل الزوجية السابق.

حاول الجيران إنعاش ماري فيما كانوا ينتظرون وصول الإسعاف، لكنها ما لبثت أن فارقت الحياة متأثّرةً بجروحها في المستشفى.

وكانت شيبستون وابنتها قد غادرتا المنزل الذي كانتا تتشاركانه مع ”الروميس“ البالغ من العمر (46 عاماً) بعدما اتهمتاه بالتحول نحو السلوك العنيف وإساءة معاملتهما.

وقد استمعت محكمة الطب الشرعي في هاستينغز إلى إفادة حول قيام ”الروميس“ باستخدام تحرٍّ خاص لمحاولة العثور على العنوان الجديد لزوجته السابقة وابنته – لكن التحرّي تخلّى عن المهمة بسبب المخاوف التي ساورته بأن الوالد قد يحاول خطف ابنته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com