جريمة مروعة ضحيتها أسرة من 8 أفراد في تكساس الأمريكية

جريمة مروعة ضحيتها أسرة من 8 أفراد في تكساس الأمريكية

تكساس – انتهت حياة عائلة أمريكية، في ولاية تكساس، والمكونة من ديواين جاكسون، 50 عاما، وزوجته فاليري جاكسون، 40 عاما، وستة من الأطفال تتراوح أعمارهم بين 13 وستة أعوام، بجريمة قتل مروعة.

وكان اتصالا من أحد المنازل الواقع بقرب منزل الجريمة دفع رجال الشرطة للتوجه إلى هناك، في محاولة حصار الجاني، الذي تبادل إطلاق النار مع الشرطة بعد العثور على جثة طفل ومحاولة رجال الشرطة الدخول إلى المنزل.

وتمكنت الشرطة الأمريكية من القبض على الجاني بعد ساعة من المفاوضات مع مفاوضي الشرطة. واتهم المشتبه به، ويدعى ديفيد كونلي، بالقتل.

وعثرت الشرطة في المنزل على جثث لستة أطفال واثنين من البالغين. وكانت الجثث مكبلة اليدين، وأصيبوا إصابات بالغة في الرأس.

وقال رئيس الشرطة في المنطقة إن رجاله عثروا على الجثث بعد ”إجراء بحث في محيط مكان الجريمة“. وفتح الرجل النار على من بداخل المنزل عندما حاولت الشرطة الدخول.

والابن الأكبر للعائلة، ويدعى ناثانيال، كان هو ابن الجاني كونلي والضحية فاليري من علاقة سابقة.

وقال نائب رئيس الشرطة إنهم لم يتعرفوا بعد على الدافع، ”لكن يبدو أن له علاقة بخلاف بين كونلي وفاليري“.

وأظهرت سجلات المحكمة أن التاريخ الإجرامي لكونلي يرجع إلى عام 1988. وكان قد اتهم الشهر الماضي بالاعتداء على أحد أفراد الأسرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com