منوعات

مقبرة جماعية لـ 796 رضيعا في دير بارلاندا
تاريخ النشر: 05 يونيو 2014 12:33 GMT
تاريخ التحديث: 05 يونيو 2014 12:34 GMT

مقبرة جماعية لـ 796 رضيعا في دير بارلاندا

الأبحاث تثبت أن أسباب وفاة أغلب الرضع الجوع أو العنف أو الاختناق أو العجز أو الولادة قبل الأوان، حيث مارست الراهبات هذه الجرائم طيلة 35 عاما.

+A -A
المصدر: إرم- (خاص) من وداد الرنامي

تحول خزان للصرف الصحي تابع لدير مدينة ”توام“ الإيرلندية إلى مقبرة جماعية تضم حوالي 800 هيكلا عظميا لأجنة وأطفال لم يتجاوزوا الشهور الأولى من أعمارهم، ومعروف أن هذا الديرالكاثوليكي كان يستقبل أمهات عازبات بين عامي 1925 و 1961.

واكتشفت المقبرة الرهيبة باحثة التاريخ ”كاترين كورليسا“ أثناء تنقيبها في أرشيف الدير الذي جرى تقسيمه إلى قطع أرضية. وعلقت قائلة :“ سبق أن سمعت بوجود مقبرة للمواليد الجدد، لكن ما اكتشفته كان أسوأ من توقعاتي“.

وأثبتت الأبحاث الأولية لـ“كاترين كورليسا“ أن سبب وفاة أغلب الرضع الجوع أو العنف أو الاختناق أو العجز أو الولادة قبل الأوان، حيث مارست الراهبات هذه الجرائم طيلة 35 عاما دون أي عقاب.

ووعد رؤساء كنيسة ”غالواي“ بمساندة جهود السلطات لإنشاء نصب تذكاري باسم كل طفل مختف، أما ”كاترين كورليس“ فقد أسست لجنة مع مجموعة من مناضلي ”توام“ لمطالبة الحكومة الإيرلندية بفتح تحقيقات في الموضوع.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك