منوعات

ضابط من حرس طالباني يقتل صحفيا عراقيا
تاريخ النشر: 22 مارس 2014 22:20 GMT
تاريخ التحديث: 22 مارس 2014 22:20 GMT

ضابط من حرس طالباني يقتل صحفيا عراقيا

المالكي يتوجّه إلى موقع الحادثة ويصدر أمرا باعتقال الضابط الذي يعمل بحماية الرئيس العراقي جلال طالباني، مؤكدا أن دم الشهيد محمد بديوي الشمري دين في عنقه.

+A -A
المصدر: إرم- (خاص) من أحمد الساعدي

أقدم ضابط كردي بقوة حماية الرئيس العراقي جلال طالباني، على قتل الصحفي العراقي في إذاعة العراق الحر محمد بديوي، بإطلاق النار عليه خلال تأديته عمله في منطقة الجادرية في بغداد.

وصرّح بيان صدر عن مكتب المالكي ”إن رئيس الوزراء حضر شخصيا لمعاينة موقع الحادثة برفقة قائد عمليات بغداد الفريق أول ركن عبد الأمير الشمري، وأصدر قرارا على الفور باعتقال الضابط“.

وقال المالكي: “ دم الشهيد محمد بديوي الشمري في عنقي“، لافتا إلى أن الرد سيكون من الحكومة ”الدم بالدم“.

وأضاف ”القانون يجب أن يطبق، وهذا التصرف التعسفي غير مقبول نهائيا، ونؤكد أن قاتل الشمري سيقتل وسنرد الدم بالدم، لأن هذا الأمر غير جائز نهائيا وهو خرق لكل القوانين“.

من جهتها، ذكرت وكالة محلية عراقية، أن المالكي شارك بحمل جثة بديوي ووضعها بإحدى سيارات موكبه، مضيفة، أن المالكي والشمري دخلا إلى مبنى الفوج الرئاسي لاعتقال قاتل بديوي وتسليمه للقضاء.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك