منوعات

مصر.. أول رد من منى البرنس على الحكم النهائي بفصلها من الجامعة
تاريخ النشر: 12 سبتمبر 2022 20:42 GMT
تاريخ التحديث: 12 سبتمبر 2022 23:00 GMT

مصر.. أول رد من منى البرنس على الحكم النهائي بفصلها من الجامعة

ردت الأكاديمية المصرية منى البرنس، على إصدار القضاء يوم الإثنين، حكمًا نهائيًا بفصلها من جامعة السويس، بسبب "فيديو رقص". وأعادت البرنس، نشر المقطع الراقص الذي

+A -A
المصدر: صلاح شرابي - إرم نيوز

ردت الأكاديمية المصرية منى البرنس، على إصدار القضاء يوم الإثنين، حكمًا نهائيًا بفصلها من جامعة السويس، بسبب ”فيديو رقص“.

وأعادت البرنس، نشر المقطع الراقص الذي كان سببًا في فصلها من الجامعة قبل سنوات عبر صفحتها على ”فيسبوك“.

وأدرجت تعليقا عليه جاء فيه: ”وأهو بقي.. والرقص حياة بغض النظر عن قرار محكمة مجلس الدولة“.

2022-09-Untitled-28

ونشرت تدوينة أخرى قالت فيها: ”سنة 2013 جامعة السويس اتهمتني بازدراء الأديان، والحمد لله طلعت براءة، وقتها قدمت على منحة لأمريكا للأساتذة المضطهدين وسافرت كأستاذ زائر في كاليفورنيا سنة 2014\2015 وكانت أحسن سنة اشتغلت فيها كأستاذة، وأنا هناك اتعرض عليا اني أقدم طلب لجوء لأمريكا بسبب الاضطهاد اللي اتعرضت له“.

وأضافت: ”وأنا رفضت رفض تام و نهائي، ولحد انهاردة وبعد قرار المحكمة برضه مش هقدم طلب لجوء أبدا“.

وتابعت: ”أنا مصرية وهفضل مصرية ومش هخرج من مصر مهما يحصل لي.. وعشمي في ربنا وفي مصر بتاعتي اللي أنا بحبها وفي المصريين المحترمين هيفضل قائم.. وربنا كبير“.

واستكملت في تعليق آخر: ”أكيد طبعا، أنه غير ممكن وغير واقعي في مصر أن أكاديمية، كاتبة، مترجمة، فنانة خزف، رشحت نفسها لرئاسة مصر في 2013 و2018 وبتحب الحياة وبتستمتع بها، ترجع تدخل قاعات محاضرات وتقابل طلبة وتدعوهم للتفكير والنقاش الحر العقلاني من خلال النصوص الادبية“.

وأردفت: ”غير ممكن طبعا إن المحكمة تحكم بعودتي إلى عملي كأستاذة في جامعة مصرية، وتحكم بعزلي النهائي من العمل في الجامعات المصرية المحترمة.. شكرا للقضاء المصري.. وربنا يعينك يا مصر“.

وكانت المحكمة الإدارية العليا في مصر، قضت الإثنين، برفض الطعن المقدم من منى البرنس، لما ثبت في حقها من نشرها فيديوهات تظهر فيها وهي ترقص على صفحتها في ”فيسبوك“.

وأشارت المحكمة إلى أن ”الأستاذة الجامعية، خرجت عن التوصيف العلمي للمقررات الدراسية، ونشرت أفكارا هدامة تخالف العقائد السماوية والنظام العام“.

وأوضحت أنها ”طعنت بثوابت الدين من خلال قولها لقد تعرض إبليس للظلم، وأنه هو الشخصية الأفضل، لأنه عبر عن إرادته بحرية ودافع عن اختياره بإرادته دون أن ينساق للتعليمات والأوامر كما فعل القطيع“.

بينما وصفت الدكتورة منى ”مسألة مصير الآخرة بمحل نقاش، ونصحتهم بعدم الالتزام بالتقاليد وما تشمله من أديان، لأنها تؤدى إلى التخلف“، لتقضي المحكمة بعزلها نهائيا من الجامعة المصرية.

وأوصت المحكمة بـ10 قواعد من شأنها إعادة القيم الجامعية وتقاليدها وخطورة تأثيرها المجتمعي في نفوس الطلاب، لكن البرنس أصرت على تصوير عدة فيديوهات وهي ترقص، وقامت بنشرها على صفحتها في ”فيسبوك“.

بينما وصفت منى صفحتها بأنها صارت مقصدا لكل وسائل ”السوشيال ميديا“، واعترفت بدخول الطلاب فوق الـ18 عاما لصفحتها، وهي مستغرقة فى إصرارها على نشر فيديوهات الرقص.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك