منوعات

الكويت.. "التمييز" تصدر حكمها النهائي بقتل سبعيني لابنه
تاريخ النشر: 15 يونيو 2022 15:31 GMT
تاريخ التحديث: 15 يونيو 2022 18:00 GMT

الكويت.. "التمييز" تصدر حكمها النهائي بقتل سبعيني لابنه

أسدلت محكمة التمييز الكويتية، يوم الأربعاء، الستار على قضية جريمة وقعت قبل عامين، حيث أقدم مواطن سبعيني على قتل ابنه في منطقة الأندلس بمحافظة الفروانية. وقضت

+A -A
المصدر: نسرين العبوش – إرم نيوز

أسدلت محكمة التمييز الكويتية، يوم الأربعاء، الستار على قضية جريمة وقعت قبل عامين، حيث أقدم مواطن سبعيني على قتل ابنه في منطقة الأندلس بمحافظة الفروانية.

وقضت المحكمة بحبس المواطن لمدة 10 أعوام، لقتله ابنه الثلاثيني الذي كان مدمنا على المخدرات.

ووفقا لحساب ”أمن ومحاكم“ المعني بنقل أحدث أخبار الأمن والقضاء، فإن ”المحكمة اقتنعت بعدم وجود سبق الإصرار والترصد من القاتل، وأن الضحية كان كثير المشاكل وهدد أسرته بالقتل“.

وقال الناشط الحقوقي والإعلامي عبدالعزيز اليحيى، نائب رئيس تحرير شبكة الحوادث المحلية المعنية بتغطية القضايا والجرائم، إن ”الجريمة وقعت عام 2020، حيث أقدم الأب على قتل ابنه بسلاحين (مسدس وكلاشنكوف)“.

وأشار اليحيى إلى أن ”الابن المقتول كان مدمنا وعاقا ومن أرباب السوابق وسبق أن هدد أهله وجيرانه بالقتل“.

وأوضح أن ”الحكم الأولي الذي صدر ضد الأب القاتل كان الإعدام ثم تم استئنافه ليتحول إلى السجن 15 عاما، قبل أن يصدر الحكم النهائي والاكتفاء بسجنه 10 أعوام“.

وتعود الحادثة إلى تموز/ يوليو 2020، حيث أقدم الأب على قتل ابنه إثر خلاف ونقاش وقع بينهما قبيل ارتكاب الجريمة التي أبدى الأب ندمه عليها لاحقا.

ونقلت صحيفة ”الأنباء“ الكويتية عن مصدر أمني آنذاك قوله إن ”النقاش كان بسبب تصرفات غير مقبولة ومزعجة صادرة من الابن تجاه الأسرة والجيران، ليفاجئ الأب برفض وصراخ من قبل ابنه أثناء النقاش“.

وأوضح المصدر أن ”تصرف الابن دفع والده لمطالبته بالشهادة قبل أن يُخرج سلاحه ويرميه بعدة رصاصات من مسدسه الذي تعطل فجأة ما دفعه لإحضار سلاح آخر من الطابق العلوي ليكمل على ابنه الذي توفي فورا“.

وشهد البلد الخليجي الذي يعيش فيه نحو 4.8 مليون شخص، يشكل الوافدون نسبة 70 بالمئة من السكان، في السنوات القليلة الماضية حوادث اعتداء وجرائم قتل مختلفة، تنوعت جنسية المتهمين بارتكابها والمجني عليهم فيها بين مواطنين ووافدين وبدون.

وبحسب إحصائيات نشرتها صحيفة ”القبس“ سابقا، فقد سجلت الكويت منذ مطلع عام 2021 حتى شباط/ فبراير من العام الجاري، 30 جريمة قتل عمد، لأسباب مختلفة منها ”الانتقام والطمع المالي والثأر والمشاجرات وتعاطي المخدرات والأمراض النفسية والخلافات والمشاكل الزوجية والأسرية“.

وسبق أن كشف تقرير إخباري، أن 65 في المئة من الجرائم التي تحدث داخل الكويت مرتبطة ببيع المخدرات والمؤثرات العقلية أو تعاطيها أو ترويجها.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك