منوعات

الكويت.. تضامن واسع مع طالبتين حرمتا من امتحان الثانوية العامة بتهمة الغش
تاريخ النشر: 15 يونيو 2022 14:47 GMT
تاريخ التحديث: 15 يونيو 2022 17:15 GMT

الكويت.. تضامن واسع مع طالبتين حرمتا من امتحان الثانوية العامة بتهمة الغش

شهدت منصات التواصل الاجتماعي في الكويت، خلال الساعات القليلة الماضية، حملة تضامن واسعة مع طالبتين اتهمتا إدارة المدارس التي تقدمان فيها اختبارات الثانوية العامة

+A -A
المصدر: نسرين العبوش - إرم نيوز

شهدت منصات التواصل الاجتماعي في الكويت، خلال الساعات القليلة الماضية، حملة تضامن واسعة مع طالبتين اتهمتا إدارة المدارس التي تقدمان فيها اختبارات الثانوية العامة التي بدأت قبل أيام، بحرمانهما من إتمام الاختبارات بحجة تسجيل محاضر غش بحقهما.

وأطلق النشطاء وسمين حملا اسم الطالبتين (لولوة عادل الشايجي وليلى عيد)، لتتصدرا حديث النشطاء الذين تداولوا شكوى الطالبتين وما تناولتاه من معلومات، جاء فيها أن ”حرمانهما من الاختبارات هو ظلم وقع عليهما من المراقبات“.

وأشارت المعلومات المتداولة بأن ”الطالبة لولوة الشايجي اتُهمت خلال تقديمها لاختبار التربية الإسلامية يوم الإثنين الماضي في ثانوية (جمانة بنت أبي طالب) بالغش باستخدام سماعة أذن لا سلكية، وتم إخضاعها لتفتيش دقيق في دورات المياه من قبل 4 معلمات وممرضتين ثم عادت إلى قاعة الاختبار“.

2022-06-Capture-13

وأفادت المعلومات بأن ”المديرة توجهت مجدداً إلى لولوة في القاعة ورفعت شيئاً من الأرض واتهمتها بحمل سماعة، لتتابع الطالبة تقديم الاختبار، ليتم إبلاغها عقب الانتهاء بأنه تم تسجيل محضر غش بحقها والاتصال مع والدتها التي طلبت رؤية السماعة إلا أنه تم رفض هذا الطلب من المديرة، رغم نفي الطالبة وضع سماعة“، وفق ما هو متداول.

2022-06-Capture-14

ولقيت الطالبة ليلى عيد ذات المصير بتسجيل محضر غش وحرمانها من إتمام الاختبارات على الرغم من أنها ”من الطالبات المتفوقات في مدرستها“، وفق ما ذكرته في مقطع فيديو متداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت الطالبة إنها ”تعرضت أثناء تقديمها اختبار التربية الإسلامية في ثانوية السالمية لتفتيش عقب اتهامها بوضع سماعة، ليتبين عقب التفتيش أنها لا تحمل أي شيء“.

وأضافت بأنها ”تفاجأت اليوم الأربعاء أثناء توجهها لتقديم الاختبار بحرمانها من التقديم بحجة أن إجاباتها في المادة السابقة كاملة ونموذجية وأنه من المرجح أنها لجأت إلى الغش“.

2022-06-Capture-15

وأبدت الطالبة استغرابها من حرمانها تقديم الامتحان بحجة أن إجاباتها نموذجية، مؤكدةً أنها ”من الطالبات المجتهدات وأن نسبتها في الفصل الأول 99 بالمئة“.

وناشد النشطاء وزير التربية الدكتور علي المضف والمسؤولين في الوزارة للنظر بقضية الطالبتين والتحقيق فيها وإنصافهما ومحاسبة المسؤولين عن حرمانهما من الاختبار إن كان القرار تعسفيا وظالما بحقهما.

ورغم انتقاد النشطاء لتصرف بعض المراقبات مع الطالبات، فقد أشار البعض بأنه لا يمكن الحكم على القضية في ظل غياب تعليق إدارة المدارس والمراقبات على ما تم تداوله من معلومات واتهامات مباشرة.

ولم تصدر وزارة التربية أي تعليق يكشف عن حقيقة ما هو متداول عبر مواقع التواصل حتى إعداد هذا التقرير، ولا يمكن لـ ”إرم نيوز“ التثبت من صحة كل ما يتداوله النشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي في ظل غياب التعليق الرسمي.

وبدأ قبل أيام نحو 58 ألف طالب وطالبة في المدارس الحكومية والعربية الخاصة، أداء اختبارات نهاية العام الدراسي 2021- 2022 للصف الثاني عشر بقسميه العلمي والأدبي، وسط زيادة لافتة في أعداد طلبة الثانوية العامة بنحو 8 آلاف طالب وطالبة عن العام الماضي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك