منوعات

شقيقة أمبير هيرد تشهد أمام المحكمة بشأن قضية جوني ديب
تاريخ النشر: 19 مايو 2022 10:49 GMT
تاريخ التحديث: 19 مايو 2022 12:05 GMT

شقيقة أمبير هيرد تشهد أمام المحكمة بشأن قضية جوني ديب

أفادت ويتني هانريكيز، شقيقة الممثلة أمبير هيرد، بأنها شهدت العام 2015 شجارا عنيفا وقع بين شقيقتها وجوني ديب، مشيرة إلى أن الممثل "أمسك هيرد بشعرها وضربها"، وذلك

+A -A
المصدر: ا ف ب

أفادت ويتني هانريكيز، شقيقة الممثلة أمبير هيرد، بأنها شهدت العام 2015 شجارا عنيفا وقع بين شقيقتها وجوني ديب، مشيرة إلى أن الممثل ”أمسك هيرد بشعرها وضربها“، وذلك في شهادة ألقتها، أمس الأربعاء، أمام محكمة أمريكية تنظر في دعوى تشهير رفعها ديب، ضد زوجته السابقة، وفق ما أوردته وكالة ”فرانس برس“، اليوم الخميس.

وهذه الواقعة هي واحدة من المشاجرات الكثيرة بين الزوجين السابقين التي تم التطرق لها منذ بدء المحاكمة ضمن جلسات تعقد في محكمة ”فيرفاكس“ قرب واشنطن، وتحظى باهتمام كبير من وسائل الإعلام.

وأشارت هانريكيز، إلى أن الزوجين كانا يتبادلان في 23 آذار/مارس 2015، أي بعد شهر على زواجهما، إهانات ”سيئة جدا“ في منزلهما الواقع في لوس أنجلوس.

2022-05-2-62

وكانت هانريكيز، ترغب في اصطحاب شقيقتها إلى شقة مجاورة لمنزلها، وقالت أمام المحكمة ”لكن جوني ديب، صعد السلالم وضربني على ظهري“.

وتابعت: ”سمعت شقيقتي تصرخ، لا تمسك أختي، وصفعته، فأمسك بها“.

وأكدت أن حارس ديب، الشخصي عندما وصل كان ”الممثل قد أمسك هيرد، من شعرها بيد وضربها بالأخرى“.

وبعدما تمكن الحارس من إبعاد ديب، عن هيرد، اصطحبها إلى غرفة تقفل بالمفتاح.

وأضافت هانريكيز: ”كنت أسمع جوني، يصرخ شاتما وأصوات أغراض تتكسر“.

وأشارت إلى أنها وجدت في اليوم التالي خزائن ملابس هيرد ”مدمرة بالكامل“ وأغراضا كثيرة حطمت في المطبخ.

وبدأ الشجار بعدما اتهمت الممثلة البالغة 36 عاما زوجها بخيانتها بعد عثورها على رسائل نصية في هاتفه أرسلها إلى إحدى النساء.

2022-05-3-68

وأكدت هانريكيز، أن هذه الواقعة كانت الوحيدة التي شهدتها خلال فترة علاقة الثنائي.

وأوضحت أن ديب، طلب منها بعد وقوع الشجار التوقيع على اتفاق يلزمها أن تلتزم الصمت في شأن ما حدث، وهو ما لم تقم به.. وغادرت المكان بعد فترة وجيزة.

وفي شهادتها، أشارت هانريكيز، إلى أن تصرفات نجم سلسلة ”ذي بايرتس أوف ذي كاريبيين“ كانت تتغير تحت تأثير الكحول والمخدرات.

وقالت ”يكون لطيفا جدا عند عدم إفراطه في تناول المخدرات والكحول، لكنه يصبح سيئا تحت تأثير هذه المواد“.

2022-05-4-47

وتطرقت كذلك إلى سيطرته تدريجيا على حياة أمبير هيرد، إذ كان يطلب من منسق إطلالاتها في كل مرة أن يختار ملابس لحضورها الحفلات ”أكثر تحفظا من المرات السابقة“، وكان يعترض على أدوار تمثيلية معينة ويرفض أن تضع رمزا سريا لهاتفها الخاص.

وأوضحت هانريكيز (34 عاما) أن هيرد ”كانت في حال صحية سيئة“ عندما رفعت دعوى الطلاق في أيار/مايو 2016، إذ ”كانت تزن نحو 50 كيلوغراما (…) ووجهها نحيل“.

ويطالب ديب، طليقته بتعويض قدره 50 مليون دولار، متهما إياها بأنها أفسدت سمعته وحياته المهنية، بعدما قالت في كانون الأول/ديسمبر العام 2018 في مقالة نشرتها صحيفة ”واشنطن بوست“ إنها كانت ضحية للعنف الأسري العام 2016، دون أن تذكر اسمه.

وعمدت هيرد، بدورها إلى رفع دعوى مضادة مطالبة بتعويض قدره 100 مليون دولار.

ومن المتوقع أن تستمر جلسات المرافعة حتى 27 أيار/مايو، ثم تعرض التفاصيل بعدها على هيئة محلفين مؤلفة من 7 قضاة.

 

 

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك