منوعات

بريطانيا.. سجن مراهق قاد سيارة بالاتجاه الخطأ في مترو أنفاق مزدحم بهدف "التسلية"
تاريخ النشر: 04 مايو 2022 6:33 GMT
تاريخ التحديث: 04 مايو 2022 9:25 GMT

بريطانيا.. سجن مراهق قاد سيارة بالاتجاه الخطأ في مترو أنفاق مزدحم بهدف "التسلية"

قررت محكمة سناريسبروك كراون البريطانية، سجن مراهق لمدة 4 سنوات، لإقدامه على قيادة سيارة مسروقة بالاتجاه الخاطئ في مترو أنفاق رئيس بمدينة لندن، وذلك بهدف الحصول

+A -A
المصدر: رموز النخال - إرم نيوز

قررت محكمة سناريسبروك كراون البريطانية، سجن مراهق لمدة 4 سنوات، لإقدامه على قيادة سيارة مسروقة بالاتجاه الخاطئ في مترو أنفاق رئيس بمدينة لندن، وذلك بهدف الحصول على التسلية.

وذكرت صحيفة ”ذا صن“ البريطانية، الأربعاء، أن الحادثة وقعت صباح يوم الـ6 من آب/ أغسطس من العام الماضي، حيث كان المتهم جوهال رثور، 18 عامًا، يستقل سيارة من نوع ”رنج روفر“، والتي كان جرى الإبلاغ عن سرقتها، ثم اندفع بقيادتها بسرعة عالية في الاتجاه الخاطئ للطريق عبر نفق ”بلاكوول“ المزدحم شرق لندن، نحو سائقي السيارات المذعورين.

وتسببت قيادة المراهق المتهورة باصطدامه مع مركبة من نوع مرسيدس كانت تسير داخل النفق، ثم فر رثور هارباً من المكان، حيث تمكن ضباط التحقيق الجنائي من تعقب هاتفه المحمول، وإلقاء القبض عليه بعد وقت قصير من هروبه.

وأظهرت التحقيقات، أن حادثة اصطدامه مع سيارة كانت تسير داخل النفق، لم تصب أحدا بأضرار جسدية، ولكنها أسفرت عن أضرار في كلتا السيارتين، والتي بلغت قيمتها 80 ألف جنيه إسترليني، (نحو 100 ألف دولار أمريكي).

وعلى إثر الحادثة أُغلق آنذاك نفق ”بلاكوول“ لأكثر من ساعتين أمام حركة المرور في وقت الذروة، ما تسبب في خسارة إجمالية من إيرادات النقل في لندن، قدرها 585 ألف جنيه إسترليني، نحو (730 ألف دولار أمريكي).

وعند موعد مثول رثور أمام المحكمة، هرب مجدداً، وتم تعقبه من قبل الشرطة في كانون الثاني/ يناير من هذا العام، وإحضاره للمحاكمة.

وأدانت المحكمة رثور، وهو من مدينة غرايز بمقاطعة إسكس البريطانية، بارتكابه سلسلة من الأعمال المخالفة للقانون بما في ذلك القيادة الخطرة المشددة، وأمرت بسجنه لمدة 4 أعوام.

وقال ضابط الشرطة آدم لامب، المطلع على ملابسات الحادثة إن ”المتهم مذنب بارتكاب جريمة قيادة خطيرة للغاية، حيث رصدت كاميرات المراقبة في نفق بلاكوول لقطات له، وهو يقود باتجاه الطريق الخطأ، وكان اصطدامه مع المركبات أمامه لا مفر منه، وقد كان سيؤدي ذلك إلى وقوع حادث دموي، ولكن ما حدث معجزة بألا يصاب أحد“.

وتابع لامب ”بالإضافة إلى الأضرار التي لحقت بالمركبة المسروقة والسيارة التي اصطدم بها، عطل راثور أيضًا في يوم الحادث حركة المواصلات وتنقل آلاف الأشخاص الذين يستخدمون نفق بلاكوول، أنا سعيد لأنه واجه العدالة بسبب أفعاله ولن يتمكن من القيادة على طرق لندن لسنوات عديدة“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك