منوعات

بطة أليفة تفك لغز اختفاء مسنة داخل قبر مؤقت منذ سنوات
تاريخ النشر: 28 أبريل 2022 15:36 GMT
تاريخ التحديث: 28 أبريل 2022 18:15 GMT

بطة أليفة تفك لغز اختفاء مسنة داخل قبر مؤقت منذ سنوات

تمكنت شرطة بلدة كاندلر بولاية نورث كارولينا الأمريكية، من كشف غموض اختفاء مسنة تعيش في البلدة، والتي فُقدت آثارها منذ عدة سنوات، وذلك بعدما قادهم طائر مائي من

+A -A
المصدر: رموز النخال – إرم نيوز

تمكنت شرطة بلدة كاندلر بولاية نورث كارولينا الأمريكية، من كشف غموض اختفاء مسنة تعيش في البلدة، والتي فُقدت آثارها منذ عدة سنوات، وذلك بعدما قادهم طائر مائي من نوع ”البط“ إلى مكانها بالصدفة، إذ عثرت الشرطة على رفاتها داخل علبة معدنية.

وقالت الشرطة: إن ”البطة الأليفة قادت التحقيق في جريمة قتل بعد العثور على قبر مؤقت، والذي تبين أن داخله رفات متحللة لمسنة مفقودة منذ سنوات، تدعى نيلي سوليفان، وتبلغ من العمر 92 عامًا.

وكشفت الشرطة أن التحقيقات الأولية اشتبهت بحفيدتها أنجيلا وامسلي، وزوجها مارك بارنز، في ارتكاب الجريمة، وفقًا صحيفة ”ديلي ستار“ البريطانية .

وأظهرت التحقيقات أن الطائر المائي، يعود إلى المستأجرين الجدد للمنزل المتنقل الخاص بأنجيلا.

وبينما كانت البطة تركض تحت المنزل المتنقل، لحق بها سكان المنزل خوفًا من إصابتها بمكروه، ليجدوا الجثة داخل علبة معدنية.

وأكد تشريح الجثة في وقت لاحق أنها رفات سوليفان.

وقال الرقيب في الشرطة مارك ووكر: ”إذا كان بإمكاني منح تلك البطة ميدالية، فسأفعل ذلك“.

وأضاف ووكر، أن التحقيق في اختفاء سوليفان يعود إلى ديسمبر 2020، حيث تم اعتقال حفيدتها أنجيلا، وزوجها مارك آنذاك، للتحقيق حول إخفائها.

وتابع: ”كما أجريت في تلك الفترة، عمليات بحث في الأراضي والممتلكات المجاورة لمنطقة سكن سوليفان، للعثور على آثار تكشف مصيرها، ولكن دون جدوى“.

من ناحيتها، قالت أنجي توليس، رئيسة قسم التحقيقات الجنائية في مكتب الشرطة، في بيان: ”منذ بداية هذا التحقيق، سعينا إلى تحديد مكان رفات السيدة سوليفان، حتى نمنحها الاحترام الذي تستحقه، ونعيد إليها كرامتها التي كانت تعيشها ذات يوم“.

ووفقًا لسجلات المحكمة على الإنترنت، فمن المقرر أن يرد الزوجان أنجيلا، ومارك، على تهمة تنفيذهما لجريمة القتل في المحكمة، في 13 مايو المقبل.

وتحدث جيران الضحية ”سوليفان“ لوسائل إعلامية محلية، حيث قالوا عنها: ”كانت سيدة عجوز لطيفة، وكانت ستمنحهم ملابسها إذا أرادوا ذلك“.

وقالت إحدى جاراتها وتدعى ”بليندا مودي“، في حديثها مع قناة ”WLOS“ الإخبارية، في العام 2020: ”لقد فقدت بالفعل، واختفاؤها أزعجني بشدة، وأريد أن أعرف ما الذي حدث لها“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك