منوعات

العراق.. السجن 15 عاما بحق مدان بتبادل الزوجات
تاريخ النشر: 20 أبريل 2022 12:11 GMT
تاريخ التحديث: 20 أبريل 2022 13:55 GMT

العراق.. السجن 15 عاما بحق مدان بتبادل الزوجات

أفادت مصادر قضائية عراقية، بأن محكمة جنايات ذي قار جنوبي البلاد، أصدرت حكما ضد متهم في جريمة تبادل الزوجات. وهذا الحكم هو الأول من نوعه في البلاد، التي لم تسجل

+A -A
المصدر: بغداد - إرم نيوز

أفادت مصادر قضائية عراقية، بأن محكمة جنايات ذي قار جنوبي البلاد، أصدرت حكما ضد متهم في جريمة تبادل الزوجات.

وهذا الحكم هو الأول من نوعه في البلاد، التي لم تسجل سابقا أحكاما مماثلة، وفق ما هو معلن من السلطات القضائية.

ونقل موقع ”شفق نيوز“ المحلي، عن مصادر قضائية، أن ”محكمة الجنايات في منطقة استئناف ذي قار أصدرت، أمس حكما بالسجن لمدة 15 عاما بحق متهم أدين بممارسة عملية تبادل الأزواج مع أطراف آخرين، متخذا من أحد المنازل السكنية وسط المحافظة مركزا لعمله“.

وأضاف المصدر، أن ”زوجة المدان تقدمت بشكوى ضده أمام القضاء، وتمت إدانته بفعله المجرَم وفق أحكام مواد قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969 المعدل“.


وعلى رغم أن هذا النوع من الممارسات غير منتشر في العراق، إلا أن تحذيرات مجتمعية وأخرى رسمية، تصدر بين الحين والآخر.

ولم تكن ممارسة تبادل الزوجات معروفة في العراق، قبل سنوات، إلا أن انفتاح المجتمع وتطور تكنولوجيا الاتصالات خلال السنوات الأخيرة أفضت إلى إثارة الحديث عن تلك الظاهرة.

ويتضح من خلال لغة بيانات رسمية، وجود تلك الظاهرة داخل المجتمع العراقي، أو تلقى رواجا من قبل بعض الناس، لكن السلطات المعنية، تتحاشى البوح بكامل تفاصيل هذا الوجود، أو عرض اعترافات أو شهادات متعلقة بذلك أمام الرأي العام.

فعلى سبيل المثال، أعلن مجلس القضاء الأعلى في العراق، نهاية العام الماضي، تشكيل لجنة قضائية مهمتها متابعة ”الدعوة إلى تبادل الزوجات والحث على الإلحاد“ على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال مجلس القضاء في بيان، إن ”اللجنة تشكلت بناء على طلب رئيس خلية الإعلام الأمني اللواء سعد معن ”بعد أن تم رصد العديد من الحالات المرفوضة اجتماعيا وأخلاقيا في مواقع التواصل الاجتماعي“.

وبحسب البيان فإنه ”تم رصد الدعوة إلى تبادل الزوجات، والحث على الإلحاد وممارسة أعمال الدعارة والترويج لأفكار تتنافى مع ثوابت الإسلام المنصوص عليها في دستور جمهورية العراق“.

وأثار مجلس القضاء بإعلانه هذا استغراب العراقيين، خاصة وأنه الأول من نوعه، ما شكل خوفا شعبيا من وصول هذا الأمر إلى مراحل متقدمة تستدعي التصدي لها باجراءات حازمة.

بدورها، قالت باحثة اجتماعية عراقية لـ“إرم نيوز“، إن ”التقييمات الواقعية والمؤشرات المتوفرة، تشير إلى وجود تلك الظاهرة بالفعل، لكنها على نطاق ضيق ومحصور، ولا يمكن اعتبار ذلك ظاهرة منتشرة ينبغي القلق الشعبي من أجلها، لكن بما أن سلطات القضاء تحدثت فهذا يؤكد تسجيلها عدة حالات“.

وأضافت الباحثة الاجتماعية التي رفضت الكشف عن اسمها، أن ”هذا الأمر يحظى بحساسية بالغة اجتماعية أو سياسية، لأنه يضرب قيم المجتمع، حتى أن المدونات العراقية لم تتحدث عنه بشكل واضح، وهذا ربما يعود إلى عدم ورود ذلك في ذهن المشرع“.

ولفتت إلى أن ”الفضاء الإلكتروني، هو ميدان تلك الدعوات، وكذلك مساحات النقاشات الخاصة، لكن لغياب الرصد الحقيقي، والمنظمات المعنية، بمثل تلك الممارسات، فإن البيانات تكاد تنعدم، بل وحتى صانع القرار، ليس لديه رؤية واضحة، عن ذلك، ومدى خطورة الأمر، من عدمه“.

ويلجأ عادة الراغبون بمثل تلك الممارسات نحو المنتديات الجنسية والتي يتبادل فيها أرقام الهاتف، أو البريد الإلكتروني بين أي زوج يريد أن يبادل زوجته مع شخص آخر قبل أن يرى الأزواج الأربعة أو أكثر بعضهم البعض عبر كاميرات الحاسوب.

ولا توجد رقابة في العراق على مواقع الإنترنت، كما لا توجد سياسة لحظر المواقع غير المرغوب فيها كما هو الحال بالنسبة للعديد من الدول.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك