منوعات

فيديو فتاة البلكونة يثير الجدل في مصر.. فما قصته؟
تاريخ النشر: 19 أبريل 2022 3:01 GMT
تاريخ التحديث: 19 أبريل 2022 7:10 GMT

فيديو فتاة البلكونة يثير الجدل في مصر.. فما قصته؟

تداول نشطاء مواقع التواصل في مصر، مقطع فيديو لأحد المواطنين أثناء قيامه بمحاولة إلقاء فتاة تبدو أنها ابنته من شرفة "بلكونة" المنزل، وسط ترديد بعض الألفاظ

+A -A
المصدر: صلاح شرابي- إرم نيوز

تداول نشطاء مواقع التواصل في مصر، مقطع فيديو لأحد المواطنين أثناء قيامه بمحاولة إلقاء فتاة تبدو أنها ابنته من شرفة ”بلكونة“ المنزل، وسط ترديد بعض الألفاظ الخارجة لمنتقديه.

ونشر بعض النشطاء مقطع الفيديو الذي ظهر فيه المواطن، بعد أن قام بإنزال جسد الفتاة بالكامل من الشرفة، إلا أن الفتاة أمسكت بحبل الغسيل في محاولة منها لإنقاذ حياتها ولحين تدخل البعض لإنقاذها.

ونجحت استغاثة الفتاة في قيام بعض الجيران بالدخول إلى شرفة المنزل، وقيامهم بإنقاذها، وصعودها إلى الشقة السكنية، وسط إصرار الأب على إلقائها مرة أخرى.

وطالب النشطاء بسرعة تدخل الجهات المعنية، خاصة وزارة الداخلية، والنيابة العامة، والمجلس القومي للأمومة والطفولة، واتخاذ الإجراءات القانونية ضد المواطن بسبب تصرفه، وبث حالة من الرعب في الفتاة.

ولم يصدر تصريح رسمي يوضح حيثيات الواقعة، إلا أن وسائل إعلام مصرية نقلت على لسان مصدر أمني، أن الجهات المختصة باشرت بالفعل تحرياتها للتأكد من صحة الفيديو وتحديد هوية الأشخاص الظاهرين فيه.

 

يذكر أن وزارة الداخلية في مصر تتابع جميع القضايا أو المقاطع والتعليقات التي تثير الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وتحاول التعامل معها على وجه السرعة، وإعلان التفاصيل عبر بيان رسمي.

كما استحدث النائب العام في مصر ما يعرف بـ“وحدة الرصد“، لمتابعة مواقع التواصل، ودائماً تعلن النيابة العامة عبر بيانات رسمية سير التحقيقات، والمعلومات المتعلقة بمثل هذه الوقائع رسمياً.

ويعد المجلس القومي للأمومة والطفولة، والمجلس القومي للمرأة، من أهم المؤسسات المعنية بحقوق المرأة والطفل، حيث تضمن القوانين المصرية لها التدخل بشكل كبير، إلى جانب صلاحيات كثيرة في هذا الشأن.

وأنشئ المجلس في عام 1988 ليصبح ركيزة أساسية للعناية بالطفولة والأمومة ممثلا كيان المجتمع ومستقبله، وقد عهد المشرع إلى المجلس مسؤولية وضع السياسات، والتخطيط والتنسيق، والرصد والتقييم من أجل الأنشطة ذات الصلة بمجالات حماية الأطفال والأمهات وتطويرها فى مصر.

وشهدت مصر في الآونة الأخيرة، تزايدا في حوادث العنف، لا سيما الأسرية، ويرجع مختصون ذلك للأوضاع المعيشية الصعبة وضعف الوازع الديني لدى الجناة الذين يقدمون على خرق القوانين.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك