منوعات

العراق.. تهديد بالقتل واشتباك بالأيدي بين حماية نائبين خلال جولة تفقدية
تاريخ النشر: 14 مارس 2022 17:38 GMT
تاريخ التحديث: 14 مارس 2022 19:35 GMT

العراق.. تهديد بالقتل واشتباك بالأيدي بين حماية نائبين خلال جولة تفقدية

تحولت جولة تفقدية، للمناطق الفقيرة شمالي العاصمة بغداد، إلى سجال حاد وتبادل اتهامات بين نائب عن الكتلة الصدرية، ونائبة عن تحالف السيادة؛ بسبب رغبة كل منهما في

+A -A
المصدر: بغداد – إرم نيوز

تحولت جولة تفقدية، للمناطق الفقيرة شمالي العاصمة بغداد، إلى سجال حاد وتبادل اتهامات بين نائب عن الكتلة الصدرية، ونائبة عن تحالف السيادة؛ بسبب رغبة كل منهما في ضم المشاريع الحكومية إلى إنجازاته الشخصية.

وبدأت القصة عندما وصلت النائبة عن تحالف السيادة (أكبر تحالف سني) إلى منطقة الثعالبة، شمالي العاصمة؛ بهدف تفقد الخدمات هناك، في حين كان النائب عن التيار الصدري علي الساعدي على موعد مع جولة برفقة أمين عاصمة بغداد علاء معن، في المنطقة ذاتها.

ونشبت مشادة كلامية في بادئ الأمر بين النائبين، حيال سبب وجود كل منهما، لكنها تطورت لاحقاً إلى شجار بالأيدي بين حمايات كلا الطرفين، وصولاً إلى تبادل السب والشتم والتهديدات.

ولم يكن هذا المشهد مستغرباً في ظل الاستغلال النيابي الحاصل للمشروعات التي تنفذها الحكومة، وتصويرها على أنها جاءت بفضلهم، أو بمتابعة منهم، في وقت لا ترد الحكومة العراقية أو دوائرها على مثل تلك الأحاديث.

وذكرت النائبة عائشة المساري أنها كانت في جولة بمنطقة الثعالبة للاطلاع على واقعها الخدمي، لكن أحد نواب التيار الصدري اعترض طريقها، وهددها بالقتل، وفق قولها.

من جهته، قال النائب عن التيار الصدري علي الساعدي: ”فوجئنا بقرار السيدة المساري بأنها تريد مصادرة جهودنا طوال الأشهر الماضية، وإيهام الأهالي بأنها هي من التقت الأمين وطالبته بالمجيء إلى مدينة بوب الشام والثعالبة، حيث طلبنا منها تأجيل حضورها وعدم القفز على إنجازاتنا والتلاعب بمشاعر الجماهير التي انتخبتنا، إلا أنها أصرت على الحضور برفقة مجموعة من حماياتها الذين لم يكونوا منضبطين ولا ملتزمين بأدنى الأخلاقيات“.

وأضاف الساعدي أن ”منطقة بوب الشام فيها محل سكني وسكن أبناء عمومتي وعشيرتي وأغلب ساكنيها من جماهير الكتلة الصدرية، وكلامها حول تهديدي لها بالقتل كلام عارٍ من الصحة تماما“.

وأثارت تلك الحادثة غضباً واسعاً في العراق، وضجة في مواقع التواصل الاجتماعي، لجهة تهديد برلماني من زميل له.

واعتبر ناشطون عراقيون أن الحادثة برمتها دليل على استغلال أموال الدولة في تعزيز الحضور بين الطبقات الهشة والفقيرة، عبر الإيحاء لهم بأن تلك المشاريع من تنفيذهم.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك