منوعات

"جريمة شرف" مروعة في الهند.. قطع رأس ابنته وحمله "بكل هدوء" لمركز الشرطة
تاريخ النشر: 05 مارس 2021 16:29 GMT
تاريخ التحديث: 05 مارس 2021 18:32 GMT

"جريمة شرف" مروعة في الهند.. قطع رأس ابنته وحمله "بكل هدوء" لمركز الشرطة

ارتكب هندي جريمة مروعة بحق ابنته بعد أن قطع رأسها وحمله "بكل هدوء" إلى مركز الشرطة، بذريعة "الدفاع عن شرفه". شوهد "سارفيش كومار" يسير في أحد شوارع قرية

+A -A
المصدر: ساندرا ماهر - إرم نيوز

ارتكب هندي جريمة مروعة بحق ابنته بعد أن قطع رأسها وحمله ”بكل هدوء“ إلى مركز الشرطة، بذريعة ”الدفاع عن شرفه“.

شوهد ”سارفيش كومار“ يسير في أحد شوارع قرية ”بانديتارا“ حاملاً رأس ابنته ”نيلام“ (17 عاما)، وكان حافي القدمين ويسير بكل هدوء وكأن شيئا لم يكن.

ووفق صحيفة ”ذا صن“ البريطانية، حدثت الجريمة في ولاية ”أوتار براديش“، واعترف كومار بقطع رأس ابنته الكبرى بعدما استشاط غضبا لأنها كانت على علاقة برجل، وهو أمر لم يكن راضيا عنه.

وذكرت تقارير الشرطة أنه بعد قتل ابنته، في واقعة اُعتبرت ”جريمة شرف“، لم يتردد كومار في السير برأسها وإعلان جريمته علنا، كما اعترف أمام السكان المذهولين بفعلته وقال إنه كان مستعدا لقتل حبيبها إذا تمكن من التوصل إليه.

وعلى الرغم من كون الواقعة مروعة للغاية، أشارت التقارير إلى أن كومار لم يبد متأثرا على الإطلاق أو حتى منزعجا، إذ كان يتحدث مع الآخرين بشكل عادي، كما أنه رد على مكالمة هاتفية بينما كان ممسكا برأس ابنته المقطوع.

2021-03-33-24

كما قال الرجل للمتفرجين إنه قطع رأس ابنته لأنه لم يكن سعيدا بمحاولة ابنته عيش حياتها الخاصة.

وكشف أنها أقامت ”علاقة صداقة“ مع رجل من القرية رغم إعرابه عن عدم إعجابه بالأمر ورفضه ذلك، ولكنها لم تنصت له.

سرعان ما اعتقلته الشرطة، واعترف كومار بفعلته وأوضح أنه نفذها في المنزل، إذ قال: ”أنا من فعلت ذلك، وليس شخصا آخر، فقد أغلقت الغرفة ونفذت فعلتي، الجثة لا تزال في الغرفة“.

هذا وعثرت الشرطة على جثة الفتاة في منزل الأسرة وأخضعتها للتشريح، كما تم اعتقال الأم إضافة إلى كومار، وحتى الآن لا تزال التحقيقات جارية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك