منوعات

الكشف عن وثيقة قد تبرئ السعودي خالد الدوسري المسجون في أمريكا
تاريخ النشر: 11 يونيو 2020 18:22 GMT
تاريخ التحديث: 11 يونيو 2020 18:38 GMT

الكشف عن وثيقة قد تبرئ السعودي خالد الدوسري المسجون في أمريكا

كشف محامي المعتقل السعودي الشهير في سجون الولايات المتحدة، خالد الدوسري، اليوم الخميس، عن وثيقة جديدة يعول عليها في إنقاذ الشاب المسجون منذ العام 2011 في أمريكا بتهمة السعي لحيازة أسلحة دمار شامل. ونشر المحامي

+A -A
المصدر: الرياض – إرم نيوز

كشف محامي المعتقل السعودي الشهير في سجون الولايات المتحدة خالد الدوسري، اليوم الخميس، عن وثيقة جديدة يعول عليها في إنقاذ الشاب المسجون منذ العام 2011 في أمريكا بتهمة السعي لحيازة أسلحة دمار شامل.

ونشر المحامي سعود متعب بن قويد الوثيقة بنسختها الأصلية باللغة الإنجليزية، بجانب نسخة عربية مترجمة، وهي عبارة عن تقرير لمختبر متخصص بتحليل المواد الكيميائية، وجرى فيه فحص مواد كيميائية تعود للدوسري لمعرفة ما إذا كان بإمكانه تصنيع متفجرات من خلالها.

ووفق الوثيقة المؤرخة بعام 2011، وهو ذات العام الذي تم فيه توقيف الدوسري، فإن المختبر حلّل المواد الكيميائية التي أرسلها إليه مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي، وكانت النتيجة أن المواد غير مخلوطة، وأن كميتها ليست كافية لصناعة مادة متفجرة.

وقال المحامي بن قويد، في تعليق على الوثيقة عبر ”التويتر“: ”أحبتي، بعد القبض على خالد الدوسري من قبل السلطات الأمريكية قام مكتب التحقيقات الفيدرالية بإرسال المواد الكيميائية إلى المعمل الكيميائي؛ من أجل تحليلها، فكانت الإجابة الصادمة كما ترون وهذه الوثيقة تم إخفاؤها ولم تصل للمحكمة وبفضل الله تم الحصول عليها“.

وأضاف بن قويد في تغريدة ثانية: ”أعلمُ يقيناً بأن هذه الوثيقة ليس مكانها تويتر ولكن نهدف إلى توضيح القضية كاملةً وسنكتفي بما قدمنا ونرجو من الله تحويل هذه التغريدات على أرض الواقع هناك، وغداً ستكون آخر تغريدة بخبر يُدخل السرور نوعاً ما لعائلة خالد“.

ومن غير الواضح إن كان محامي الدوسري يعتزم عرض تلك الوثيقة على القضاء الأمريكي لإعادة محاكمة موكله المحكوم بالسجن المؤبد، كما لم يوضح بن قويد من هو المسؤول عن إخفاء تلك الوثيقة، وكيف وصلت إليه.

وتعيد الخطوة الجديدة من المحامي الأمل لكثير من المتعاطفين مع الطالب الجامعي السابق الذي انتهى به الحال سجيناً في الولايات المتحدة، ويعتقد كثير من مواطنيه أنه بريء، ويواجه حكماً بالسجن المؤبد.

وتقول شبكة ”سي إن إن“ الأمريكية: إن المبتعث السعودي تم اعتقاله على خلفية ”تهمة واحدة تتعلق بمحاولة استخدام سلاح دمار شامل، حيث كان يُشتبه بأنه كان يسعى للحصول على مواد كيماوية لصنع قنبلة، ورجحت السلطات الأمريكية أنه كان يسعى لاستهداف منزل الرئيس الأمريكي السابق جورج دبليو بوش، في دالاس، ومحطات للطاقة النووية وجسور ضخمة“.

لكن تقارير إعلامية أخرى عن قضية الدوسري، الذي قدم للولايات المتحدة عام 2008 لدراسة الهندسة الكيميائية لصالح شركة ”سابك“ السعودية الحكومية العملاقة للبتروكيماويات، تقول إنه طلب كمية من المواد الكيميائية عبر شركة شحن مرخصة؛ لنقلها إليه لأغراض البحث والدراسة والقيام بتجارب تصب في صميم تخصصه، لكن تم اعتقاله منذ ذلك الحين.

 

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك