إماراتية تستأجر ”مرسيدس“ فارهة بهوية امرأة أخرى – إرم نيوز‬‎

إماراتية تستأجر ”مرسيدس“ فارهة بهوية امرأة أخرى

إماراتية تستأجر ”مرسيدس“ فارهة بهوية امرأة أخرى

المصدر: فريق التحرير

اتُهمت امرأة إماراتية في دبي بانتحال شخصية سيدة أخرى (وهي من جنسيتها) واستخدام بطاقة هويتها دون علمها لاستئجار سيارة مرسيدس بمبلغ وصل إلى 75,000 درهم (20,548 دولارا).

ووفق صحيفة ”جلف نيوز“ المحلية، فقد خدعت المتهمة (33 عاما) الضحية، بعد أن نسخت بطاقة هويتها ورخصة قيادتها من على تطبيق ”واتساب“ وقدمتها كمستندات لاستئجار سيارة، المرسيدس فارهة من مكتب تأجير.

وقال موظف، (مصري الجنسية)، من مكتب تأجير السيارات، إن المتهمة اتصلت بمكتبه في فبراير/شباط 2019، وطلبت استئجار سيارة مرسيدس ليوم واحد فقط.

وأضاف أنها ”أرسلت هوية إماراتية له ورخصة قيادة عبر تطبيق ”واتساب“ وطلبت تسليم السيارة مع العقد عند منزلها في منطقة القوز“، متابعا ”أنه ذهب للموقع فوجد امرأة ترتدي النقاب وقد وقعت معه العقد ومنحته 1200 درهم (329 دولارا ) لاستئجار السيارة ليوم واحد“.

ولاحقا، اتصلت السيدة المحتالة وطلبت تمديد العقد مدة شهر.

وأكد الموظف المصري أن ”السيدة احتفظت بالسيارة مدة تصل إلى 3 أشهر حتى مايو/أيار 2019، ووصلت قيمة مبلغ الإيجار إلى 75,000 درهم“، لافتا إلى أن ”السيدة دفعت 45,000 درهم (12,329 دولارا) من المبلغ، ووعدت بدفع الباقي لاحقا، إلا أنها لم تف بذلك“.

وإثر ذلك، توجه الموظف إلى منزل المتهمة، وسحب السيارة، وقدم شكوى للشرطة لامتناعها عن دفع بقية المبلغ.

بدورها، استدعت شرطة دبي المرأة (الضحية) صاحبة المستندات، والتي تقيم في عجمان، لسؤالها عن الشكوى، والتي قالت بدورها، إنها ”فوجئت بمكالمة من الشرطة تبلغها بضرورة دفعها مبلغ 30,000 درهم (8,000 دولار) لشركة تأجير سيارات“.

ونفت الضحية علمها بالواقعة، مؤكدة أنها لم تقم باستئجار أي سيارة، لكن الشرطة استدعتها وأظهرت لها نسخا من مستندات تعود لها وكذلك عقد باسمها.

وقالت الضحية الإماراتية (46 عاما) إن ”المستندات تعود لها بالفعل، لكن التوقيع على العقد ليس لها“.

ومع ذلك، عندما شاهدت الضحية عقد الإيجار تذكرت المتهمة، مبينة أنها أرسلت مستنداتها لها في وقت سابق، عندما رغبت ببيع سيارتها، لكنها لم تطمئن للمتهمة، فتراجعت عن الصفقة“.

وإثر ذلك، تم القبض على المحتالة واتهامها من قبل الأجهزة الأمنية باستئجار سيارة عن طريق الاحتيال وانتحال صفة الغير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com